أين بستاني؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

أين بستاني؟

واحة الطفولة » واحة القصص
15 - شعبان - 1437 هـ| 23 - مايو - 2016


1

يا له من قصر فسيح, أهذه البساتين الرائعة كلها أملكها. إنها صنوف من النعيم لم أر مثلها من قبل! خدم وغلمان, ألعاب, طعام وشراب لم أذقه من قبل, أرائك و..، و..., ما هذا؟ ما شاء الله لا قوة إلا بالله, اللهم بارك. أين أنا؟ ومن أين لي كل هذه المتع والنعم؟! يا الله ماذا يحدث؟ لماذا تطردوني؟ لقد أخرجوني من القصر, الجو قارس, أتضور جوعاً, أرجوكم أتوسل إليكم أعيدوني, يارب يارب، آه آه.

ما بك يا بني، اهدأ ولا تبكِ سوف أقول لك ماذا حدث معك؟

ما اسمك يا بني؟

اسمي حافظ، بالله عليك يا شيخ، قل لي أين أنا؟ ولماذا طردت من هذا القصر الرائع، ولماذا حرموني من كل هذه النعم الجميلة والحياة المترفة الهادئة؟

الشيخ الكبير: إن ما حدث معك يحدث مع الكثير من الصبيان.

والسبب في الحرمان         أنــــك كســـــــــــلان

كنت تقرأ القرآن              وتحفظــــــه بالبيــان

وتصلي للرحمن              فتفوقت على الصبيان

وأصبحت صاحب بستان    وعندك قصر وغلمان

بتسبيحك للرحمن            وصلاتك على العدنان

حتى صاحبك الشيطان      ووسوس لك بالبطلان

وزين لك العصيان          وصدك عن القــــــرآن

- وا أسفاه يا بني كنت من المصلين الذاكرين, تتلو كتاب ربك, فما زالت الملائكة تبني لك بيتك وتغرس لك غرسك في الجنة, لكنك هجرت القرآن وتكاسلت عن الصلاة يوما فيوم، وشغل الشيطان لسانك عن الذكر والتسبيح، فأصبحت تخسر وتبعد عن قصرك وبستانك حتى خرجت, وانظر معى من ترى من بعيد؟

الابن: من هذا؟ إنه رجل حزين ويكاد يشبه أبي, لكن ما سبب حزنه وبكائه؟ هل طرد من قصره هو أيضاً؟

الشيخ: والدك كان متوجا بتاج، وكان فرحا وسعيدا لأنك كنت تحفظ القرآن.

لكنك توقفت وتركت الذكر، فنزع عنه التاج، وأصبح حزينا. أترضى لنفسك ولوالدك بهذه التعاسة والحرمان؟!

حافظ: لا لا يا حسرتاه، ياليتني لم أتبع الشيطان، ولم أسهُ طوال الوقت في اللعب واللهو مع أصحابي، آه  آه.

الأم: ما بك يا بني؟ ماذا أصابك يا حافظ ؟ لماذا تبكي يا بني؟

قم ياحبيبي من نومك، واستعذ بالله من الشيطان الرجيم.

حافظ: بسم الله, الحمد لله الذي أرسل لي رسالة تردني للحق، وتذكرني بما نسيت, إن شاء الله من اليوم يا أمي أعود وأنتظم في حفظ القرآن الكريم, ولن أعصي أوامرك أنتِ وأبي.

حافظ: هرع إلى صلاه الفجر بصحبة أبيه فى المسجد، وأخذ يعاهد والده على المواظبه على حفظ القرآن.

إرشادات: عزيزي المربي، عزيزتي المربية:

 يمكننا أن نرسخ العديد من القيم والسلوك المرغوب فيه من خلال أحداث القصة، وبالحوار المثمر حولها مع الأبناء، ونؤكد على ما نرغب فيه بالفعل والتطبيق العملي.

- ربط الطاعة بثوابها وتكرار ذلك وتخيله.

نقرب الصورة على أرض الواقع لو يلاحظ الابن زرعه وهو ينمو كلما رعاه وسقاه، فكذلك دوام ذكرك لله تغرس لك الملائكة نخلاً وشجراً بالجنة.

- حافظ القرآن يتوج والديه بتاج, نشجع الابن على الحفظ برصد الهدايا, يتوج بتاج, نقيم له حفلا وندعو لها الأقارب والأصدقاء احتفالاً وتتويجا لإتمام حفظه سورة تلو الأخرى.

- يجب أن يجد الاهتمام والحرص منا على علاقته بالله، مثلما يجده لمستواه الدراسي أو الرياضي، بل التربية الإيمانية الأولى، وأولأً وهي تأتي بباقي أنواع التربية على أفضل صورها.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...