بسبب الغيرة .. يحب الرجل زوجته ويقتلها أيضاً !! (2/6)

عالم الأسرة » هي وهو
26 - ذو الحجة - 1428 هـ| 05 - يناير - 2008


1

الغيرة ضروريّة لفحص العلاقة من وقتٍ لآخر

توصلت الدراسات الحديثة إلى العديد من الاكتشافات المثيرة للاهتمام فيما يتعلق بموضوع الغيرة، حيث توصل العلماء إلى أنه حتى في أنجح العلاقات بين الأزواج لابد أن تظهر أعراض الغيرة من حين لآخر.

 ويشير علماء الاجتماع إلى أنه لا يمكن أن تتطور العلاقة بين الزوجين بدون الغيرة والحسد حيث أن هذين العاملين يؤديان وظيفة دفاعية للحفاظ على العلاقة، ذلك من وجهة نظر النساء.

ويقول أحد علماء الاجتماع: أن الغيرة عامل مهم لنجاح العلاقة الزوجية؛ إذ أن الغيرة عبارة عن تصرف ينشأ مع بدء العلاقة بين أي زوجين و يستخدم كوسيلة للدفاع عن الشريك وحماية علاقة الحب من التهديد الخارجي.

وتعتبر الغيرة عاطفة مهمة وأساسية، بل تساوي في أهميتها مسألة  الثقة التي تساعد الأزواج على البقاء مخلصين لبعضهم، لأنها تسهم في أن تبقي الأزواج متنبهين  لحدوث أي خيانة محتملة. أي أنها جهاز لتحديد الخطر و الوقاية من خيانة الشريك، إذ أنها تعطي التحذيرات الأولية لكي يبقى الزوجان حذرين من ارتكاب أي خيانة زوجية.

وتشير الدراسة إلى أن النساء يظهرن الغيرة أكثر من الرجال وذلك لكي يزدن من التزام الزوج بالعلاقة الزوجية وكذلك لفحص العلاقة من حين لآخر. لذلك تنصح الدراسة بعدم الشعور بالضيق من الغيرة التي يظهرها الشريك، إلا أنه يجب أن تبقى في الحدود المحتملة.

الغيرة ثلاثة أنواع

الدكتورة ندى شريح" خبيرة في علم النفس التربوي والعائلي" تقول: الغيرة، غيرة الزوجة وظنونها مع زوجها، مقبولة حين تكون ضمن حدود الدفاع عن النفس، أي أن المرأة حين تشك بسلوك زوجها ثم تكتشف انه يخونها فان غيرتها تكون طبيعية جداً،ِ أما حين تعيش أغلب وقتها بين الظنون، وهي في الواقع لا تلمس ما يثبت خيانة زوجها لها، فهذا يعني أن تلك المرأة تعيش مرض الغيرة القاتلة، ويجب مداراتها، وأحيانا يجب معالجتها.

تقسم شريحة الغيرة إلى ثلاثة أقسام:

1 ـ الغيرة المرضية: التي لا يمكن معالجتها، وثمة نساء لا يتورعن عن ارتكاب جريمة بدافع الغيرة.

2 ـ الغيرة المتوسطة: إذ تبدو متفاوتة في ذات المرأة، أحياناً تكون ملتهبة وأحيانا تكون هادئة، ولكن تخضع هذه الحالة إلى تأثير مرضي أكثر مما هو سلوكي.

3 ـ الغيرة العادية: حين تشعر المرأة أنها تحب زوجها وهو يحبها، فشعور الغيرة ينتج بشكل طبيعي، بل تكون هذه الغيرة ضرورية لحماية العاطفة بين الزوجين.

الغيرة تحوِّل البيت إلى غوانتنامو جديد !!

يقول دكتور فريال الخالدي "أستاذ علم الاجتماع جامعة عجمان" : " إنّ الرجل هو الذي يدفع المرأة للغيرة من بعض الأشياء التي يرتبط بها وتصير كالمقدسات لديه ولا يستطيع الاستغناء عنها ولا يسمح لأحد المساس بها، فمثلا إحدى الصديقات تشكو لي زوجها الذي يقضي أكثر من 10 ساعات متواصلة أمام الانترنت بعد الانتهاء من دوامه الصباحي، فهو بالاسم موجود في المنزل إلا انه لا يشعر بما يجري حوله فماذا تفعل المرأة وقتها؟..

الغيرة هنا في محلها والسبب فيها هو الرجل نفسه،  فمبالغته في الارتباط بالانترنت ما يجعل زوجته تغار عليه، فالمرأة بصفة عامة لا تغير من ارتباط زوجها بأي شيئا إلا إذا زاد عن حده وكما يقولون فكل ما يزيد على حده ينقلب لضده، فوجود الرجل إلى جانب المرأة سيسعدها كثيرا وهذا لا يعني أن تضيق الزوجة الخناق على زوجها وان تجعله حبيس البيت ليل نهار، فالوسطية هي المطلوبة من الطرفين.

 وعلى المرأة أن تحترم هوايات الرجل وما يفضله، وعليه هو أن يلاحظ ذلك وألا يجعل من هواياته المفضلة مكرهة للمرأة لأنها بطبعها لا تحب التجاهل والتهميش، فذلك يشعرها بأنه ينتقص من أنوثتها.

وهناك ارتباط طبيعي بين الغيرة والحب لأن أجمل معاني الحب هو البحث عن راحة وإسعاد الآخر بشتى الطرق وتفضيل الآخر على النفس وليس حب التملك، فالحب الحقيقي هو بحث الزوجة عما يحبه زوجها وفعله حتى ولو على حساب نفسها في بعض الأحيان لذا ألوم الرجل الذي يهمل في بيته وأسرته في سبيل إشباع رغباته ثم يشكو من غيرة المرأة وتعاملها معه.

الغيرة "ظاهرة صحية"

 تقول مريم الفزاري "رئيس قسم الخدمة الاجتماعية والنفسية بمركز أبوظبي للتأهيل": "إن الغيرة في وضعها العام هي ظاهرة صحية سواء كانت من المرأة أو الرجل ولكن هناك بعض الرجال لهم طقوس معينة يرفضون التنازل عنها تحت أي ظرف، فمثلا معظم الرجال ينهون دوامهم الصباحي ليرجعوا إلى البيت ويناموا ساعتين ثم يفيقوا في المساء ويستعدوا للخروج للذهاب للمقهى لمقابلة أصدقائهم والحديث معهم ثم يعودوا للبيت مرة أخرى ليشاهدوا الأخبار في التلفاز وبعدها يخلدون للنوم مرة أخرى وكأنهم أشبه بالضيوف، وإذا طلبت الزوجة تغيير هذا الروتين والاهتمام بها وبالأولاد وقضاء بعض الوقت في المنزل تحدث مشكلة وهذا ما يفقد الزوجين مع مرور الوقت لغة الحوار ويصيب الحياة الزوجية بالملل.

 فالرجل الشرقي بطبعه أناني يبحث عما يسعده ويرفض تقديم التنازلات لأنه يعتبرها انتقاصاً من رجولته فهو يرتبط بالسيجارة كنوع من الإدمان ويرتبط بأصدقائه كنوع من التعود على ذلك قبل الزواج ويرتبط بالتليفزيون هروبا من بعض المشكلات، ولكن ما الأسباب التي تدفعه لعدم قضاء ولو بعض من وقته مع زوجته، فالبعض يعتبره وقتا مهدورا.

 الدكتورة ريما الصبّان لها رأي مختلف إذ تؤكد أن انصراف الرجل عن زوجته وتعلقه ببعض العادات والأشياء راجع للمرأة نفسها، فالزوجة الذكية هي القادرة على جذب زوجها إليها للحديث معها. وللأسف معظم الزوجات يرغبن من الأزواج الإنصات في موضوعات قد تثير الغيظ أكثر ما تجذب الانتباه، ولا يمكن هنا أن نعمم أحقية المرأة في غيرتها من كل الأشياء التي يستخدمها الرجل.

 

تعلق الشخص بالآخر:

 فالمرأة تشعر بالغيرة لعدة أسباب منها وجود امرأة أخرى في حياة زوجها وقد يكون ذلك هاجسا وهميا وليس حقيقة، أو اهتمام الرجل الزائد بأمور أخرى مثل الاهتمام بالتليفزيون والانترنت وضياع أغلب الوقت أمامه أو القراءة أو حتى متابعة الأخبار ومشاهدة مباريات كرة القدم.

 ومع كثرة الفضائيات ظهرت غيرة جديدة بين الأزواج وهي غيرة الزوجة من فتيات الإعلانات والأغاني نتيجة السلوكيات المغرية لبعض الممثلات والمغنيات والتي تستهدف إثارة الرجل مما يثير الزوج، وهو بالتالي يعبر عن ذلك بطريقة أو بأخرى دون أن يبالي بمشاعر زوجته وتضيف: الغيرة حصن ونجاة ودمار للحياة الزوجية أيضا، فهي حصن لأنها تحفظ الطرفين وتزيد من الحب بينهما ويشعر كلاهما بالاهتمام من قبل الطرف الثاني. وستكون مدمرة ومخربة إذا بنيت على أوهام وشك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- ام محمد - فلسطين

29 - ذو الحجة - 1428 هـ| 08 - يناير - 2008




كلام سليم ومنطقى وانا اقرا المقال شعرت بكل كلمة فيه

-- جلال الدين محمد - مصر

17 - رجب - 1429 هـ| 21 - يوليو - 2008




ارى ان الخيانة الزوجية سلوكا مرضياينشأمنذبدءالتربية فى منزل الأب وبالتالى تتعودعليه كسلوك عادجداوهو امر مكتسب لابد ان يتم لأنها فى وسط اخوة تعيش واستطاعت ان تخدعهم ولو كانوا عشرة فكيسف لاتخدع رجلاواحدا لتثبت انها مرغوب فيها ومازالت مؤثرة وتحس الشباب وانا ارى ان الوازع الدينى هو العلاج مع الضمير الحى وبالتالى على الزوجة مراعاة بيتها ورب اشرتها وكما تدين تدان والديان لايموت وكما تخون فزوجها يخون ولكن حكمى لايكون عامالكن هذا عند ازواج ضعاف النفوس انفسهم دنيئة حقيرة ويجب مراعاة الضمير ومن علامات خيانة الزوجة لزوجها او العكس هو الكذب او الخروج بدون إذنه او مفاجأته انها كانت فى المكان الفلانى دون استئذانه فهنا يكون مكمن الخطر وهذا سواء من لزوج او الزوجة فيجب ان يكون بينهما صداقة وصراحة قبل ان يتعاملا كأزواج فالصداقة تولد الاحترام اما الزواج احيانا تحت ضغط الحياةيختفى تحت غبار الحياة لكن لايضبع
فمثلا لو قالت زوجة لزوجها امام احد من اهلها (انك مش مالى عينى)فهذه الكلمة تحمل فى مكنونها انه ليس الرجل الذى كانت تتمناه وبالتالى تنطلق مع نزواتها او العكس منه هو ايضا
فالأمر يحتاج لوازع دينى ومراقبة ضمير وصراحة وصدق وشفافية اكثر من ورقة نبدأ بها اننهى بها حياتنا
وشكرا

-- nda - مصر

13 - صفر - 1431 هـ| 29 - يناير - 2010




ارى ان الزوجة تغير على زوجهاعندما تشعر باى تغيير فى زوجها ولو كان صعيرا والرجل يعطى لنفسة كل الحقوق ويحرم هذا على زوجته

-- محمد - مصر

15 - شوال - 1432 هـ| 14 - سبتمبر - 2011




أنا لى تجربه شخصيه مع زوجتى تحول بيتنا بسببها الى هم كبير وكان العامل الاساسى أفساد أهلها لها سواء عن طريق الزيارات أو الهاتف وبسبب صغر سنها فى ذلك الوقت تأثرت والغريب أنهم ممن يدعون الالتزام ويعلمون قول النبى صلى الله عليه وسلم أى أفسد أمرأه على زوجها .

-- - الجزائر

25 - ذو القعدة - 1434 هـ| 30 - سبتمبر - 2013




لا بد من الرجل ان يفهم و يدرك أن المراة التي تحب زوجها
هي التي تغار علىه و العكس صحيح

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...