حكاية نحلة

واحة الطفولة » واحة القصص
04 - شعبان - 1438 هـ| 01 - مايو - 2017


1

كان علاء يسكن في منزل جميل، تحيط به حديقة واسعة، بها أزهار متنوعة، تفوح منها روائح ذكية، وكان علاء يحب النحل، ويراقبه عن كثب، فيشاهد جماعات النحل وهي تهبط على الأزهار، وتمتص الرحيق، ثم تحلق في الفضاء الواسع.

وكان يلوح لها بيده، فرأته النحلة الصغيرة، فهزت أجنحتها تحية له، عاد علاء إلى غرفته يفكر كيف يطير مع النحل، ويدخل إلى هذا العالم المثير. وذات صباح استوقف النحلة الصغيرة، وطلب منها أن تحمله فوق ظهرها فاعتذرت إليه، فهي لا تستطيع أن تحمل من في وزنه، وطلبت منه أن يذهب إلى الحكيم في الكهف الكبير؛ ليحقق له أمنيته.

وفي المساء ذهب إلى الكهف الكبير، وأخبر الحكيم بأمنيته.

ابتسم الحكيم له، وأخبره بأن لديه جهازا تخرج منه أشعة ضوئية، تستطيع أن تحوله إلى كتلة من الضوء، في حجم حبة القمح لعدة أيام، وبعدها يعود إلى حجمه الطبيعي، فوافق علاء وصار مثل حبة القمح، وحملته النحلة الصغيرة على ظهرها، وطارت به إلى عالم النحل.

وتعرف على خلية النحل، والتي تتكون في الأشجار المجوفة، أو في الكهوف وتجاويف الصخور، أو تتكون في هياكل يتم صنعها من قبل الإنسان، ويعيش فيها النحل المستأنس، وأخبرته النحلة الصغيرة أن خلية النحل تتكون من خلايا سداسية، مصنوعة من شمع العسل، وتستخدم لتخزين الغذاء. وأخبرته أيضا أن النحل أحد الكائنات الحية التي تعيش على سطح الأرض، وينتسب إلى الحشرات الطائرة، ويتغذى على رحيق الأزهار، وحبوب اللقاح، ويوجد في جميع القارات، ما عدا القارة القطبية الجنوبية.

ووصلت النحلة الصغيرة إلى الخلية، فرأى علاء أن بالخلية ملكة واحدة، وبقية السكان من الشغالة، وبعض الذكور الذين تقتصر وظيفتهم على تلقيح الملكة، وبعد التلقيح تتخلص منهم.

ولما سأل عن دورة حياة النحل، قالت النحلة الصغيرة: يكون النحل في بداية الأمر داخل بويضة، تستمر لمدة تصل إلى ثلاثة أيام، إلى أن تفقس البويضات، وتظهر اليرقات، وتتغذى اليرقات الإناث لمدة خمسة أيام، والذكور 6 أيام من قبل الشغلات، كما تتغذى اليرقات بغذاء الملكات خلال الأيام الثلاثة الأولى، ثم تنمو وتدخل إلى طور الشرنقة، وتظل ساكنة، ثم تنتقل إلى طور العذراء، ثم طور الحشرة الكاملة.

ورأى علاء النحل يتواصل مع بعضهم، عن طريق تحريك الأجنحة بشكل معين أثناء الطيران، وأيضا إفراز مواد كميائية، تسمى الفرمونات، فتجعل النحل قادرا على التواصل مع بعضهم البعض.

وعلم علاء أن وظيفة النحل: إنتاج العسل، وله فوائد عديدة، فهو يستخدم في غذاء الإنسان، وعلاج العديد من الأمراض، وتقوية مناعة الجسم.

استمتع علاء بالرحلة، وبعدها حملته النحلة الصغيرة على ظهرها، وطارت به حتى هبطت به في منزله، وتركته ورجعت إلى الخلية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...