شخصية الطفل انعكاس لنوع التربية التي يتلقاها لها أون لاين - موقع المرأة العربية

شخصية الطفل انعكاس لنوع التربية التي يتلقاها

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
03 - صفر - 1427 هـ| 04 - مارس - 2006


 

إن تربية الأبناء والعناية بهم من القضايا المهمة في هذا العصر والتي أصبحت تشكل خطراً على بناء المستقبل الأمة الإسلامية الذي بات كالحلم في ظل العولمة التي يعيشها الناس الآن وما يوجد فيها من سلبيات أصبحنا نراها بأم أعيننا ولا تحرك بنا ساكناً إلا ما قل وندر.

 وأيضا فإن غالب إيجابياتها لم تستغل ولم يعمل بها على الوجه الصحيح، فأبناؤنا فلذات أكبادنا هم بناة المستقبل الحاضر الذي يشكل عصراً إسلامياً جديداً.

فالأبناء هم قضية هذا الوقت من ناحية النشأة والتربية الصحيحة التي تقودهم إلى مجتمع متماسك يحكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم، فتكون أمة إسلامية متماسكة لا تهزها التيارات الغربية ولا الفضائيات ولا حتى ما يسمى بالعولمة، لذلك لا بد من التنشئة والتربية الصالحة منذ الصغر، فالعلم في الصغر كالنقش في الحجر..

و كلنا يعرف التأثير الكبير لكل من الأب والأم على أولادهم، وتكمن الخطورة هنا إذا ما كان لأحد الطرفين تأثير سلبي على الطفل..

 فما أثر ذلك في سلوكيات الطفل؟

يقول د/ عبد الله الصبيح "الأستاذ المشارك بقسم علم النفس بكلية العلوم الاجتماعية جامعة الإمام": " ملامح أثر الأبوين هو ما نراه في سلوك الطفل، وفي شخصيته فهدوء الطفل وحسن أدبه واحترامه للآخرين هو من تربية أبويه له، وكذلك ما نرى عنده بخلاف ذلك قد يكون من الأثر السيء لأبويه.

 

ويقول د/ ضويحي الضويحي: التربية بالقدوة هي أهم وسائل تربية الطفل وأكثرها فاعلية وتأثيراً،  ولذا فإن ممارسة السلوكيات الخاطئة من أحد الأبوين- أمام الطفل-  لها أكبر الأثر في منهجه وسلوكه، فينبغي لمن علم من نفسه خصلة سيئة أو سلوكاً خاطئاً أن يتجنب ممارسته أمام أطفاله.

 

ويبين د/ سعد الجريد "الأستاذ المساعد بقسم الدعوة" : أن للوالدين تأثير حسن وقد قرر ذلك المصطفى محمد  صلى الله عليه وسلم بقوله] كل مولود يولد فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه[.

وذلك التأثير يتبين من خلال الأمور التالية:

-         شدة تعلق الطفل بأبويه مما يجعله يستحسن أي شيء يصدر عنهما.

-         الوالدان قدوة لأطفالهم فإذا رأى الطفل والده لا يصلي صلاة الجمعة مثلاً فإن الطفل بطريقة تلقائية لا يشعر بأهمية المسجد في حياته بل ربما لا يحب الصلاة،  وكلما رأى والده أو والدته يمارسان سلوكاً سيئاً أو معصية فإن الطفل يفعل ذلك مقلداً لهما ولا يجد بأساً في ذلك الفعل.

-         إذاً أهمل الوالدان توجيه الطفل وتركاه هملاً فإنه ينشأ على ما كان عوده أبواه عليه.

 

وتضيف الدكتورة منيرة القاسم: " محاضرة بكلية التربية للبنات" : لاشك أن للوالدين تأثير كبير على الطفل، فالطفل يفتح عينيه وأذنيه وقلبه على ما يشاهده ويسمعه منهما.. فتربية الوالدان لهذا الطفل تنعكس على شخصية الطفل فيتأثر بها سلباً وإيجاباً، فإن كانت أسرته خيرة نشأ الطفل على حب الخير والصلاح، وإن كانت على العكس بدا ذلك على الطفل في فكره وسلوكه.

فالطفل ينشأ بعيداً عن طاعة الله سبحانه وتعالى إذا كان والده أو أحدهما كذلك، وقد يتعلم الكذب أو السرقة إذا رأى منهما ذلك، فالولد على سبيل المثال قد ينشأ على التدخين والسب والشتم وعدم احترام الآخرين إذا كان يرى ذلك من والده منذ الصغر.

والفتاة قد تنشأ على حب التبرج والسفور، والقيل والقال، والغيبة وسطحية التفكير إذا كانت أمها كذلك ولها هذه الاهتمامات.

فشخصية الطفل إذن انعكاس لنوع التربية التي يتلقاها في صغره ولأسلوب المعاملة التي يتعامل بها لوالدان معه.. ويكفي أن نعرف أن أغلب سمات الشخصية للطفل تتكون خلال الخمس سنوات الأولى والتي قد يهملها الكثير من الأباء!.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...