عمليات التجميل بين النظرة الشرعية والمضاعفات الصحية

عالم الأسرة » همسات
01 - جماد أول - 1433 هـ| 24 - مارس - 2012


1

مع انتشار عيادات ومراكز التجميل، وظهور عمليات شد الجسم و"صنفرة" البشرة وإزالة الوشم، أصبحت المرأة المسلمة بحاجة إلى معرفة ما يترتب على هذه العمليات من النواحي الشرعية والنواحي الصحية التي قد تقع فيها بعض النساء.

 وقد أفرد العلماء الشرعيون مساحات كبيرة لهذه العمليات، وما يترتب عليها من الناحية الشرعية، ونقلها عنهم الأطباء المتخصصون ليبينوا لمن تريد التجميل ما يجوز شرعا، وما يتاح لهن من الناحية الطبية دون الوقوع في محذور شرعي أو الإقدام على ضرر طبي.

وفيما يلي استعراض للحوار الحي الذي أجرته قارئات لها أون لاين مع الدكتور عبد الله المسعود، استشاري أمراض وجراحة الجلد والليزر، عضو الجمعية الأوروبية للأمراض الجلدية والتناسلية، عضو الجمعية السعودية لأمراض وجراحة الجلد والليزر، رئيس قسم الأمراض الجلدية بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة.

وفي بداية الحوار التفت الدكتور المسعود التفاتة شرعية ألقى خلالها الضوء على ما قاله العلماء الشرعيون فيما يخص عمليات التجميل، موضحا جملة من الأمور الشرعية المهمة، فضلا عن بيانه العديد من الأمور الطبية الصحية التي تحتاج المرأة والفتاة المعاصرة مراعاتها حين التعرض لأي أمر من أمور التجميل.

التجميل من الناحية الشرعية

 ويورد الدكتور المسعود ما ذكره الشيخ الدكتور محمد المختار الشنقيطي في كتابه " أحكام الجراحة الطبية والآثار المترتبة عليها " حول العديد من القضايا الخاصة بالتجميل من الناحية الشرعية، وأوضح الشنقيطي أن الأطباء المختصين عرفوا جراحة التجميل بأنها: جراحة تجرى لتحسين منظر جزء من أجزاء الجسم الظاهرة، أو وظيفته إذا ما طرأ عليه نقص، أو تلف أو تشوه.

جراحة التجميل التحسينية

وتنقسم إلى نوعين : النوع الأول: عمليات الشكل، ومن أشهر صوره ما يلي:

- تجميل الأنف بتصغيره، وتغيير شكله من حيث العرض والارتفاع.

- تجميل الذقن، وذلك بتصغير عظمها إن كان كبيرا، أو تكبيره بوضع ذقن صناعية تلحم بعضلات، وأنسجة الحنك.

- تجميل الثديين بتصغيرهما إذا كانا كبيرين، أو تكبيرهما بحقن مادة معينة مباشرة في تجويف الثديين - تسمى هذه المادة بمادة السلكون، أو بحقن الهرمونات الجنسية، أو بإدخال النهد الصناعي داخل جوف الثدي بواسطة فتحة في الطية الموجودة تحت الثدي.

- تجميل الأذن بردها إلى الوراء إن كانت متقدمة.

- تجميل البطن بشد جلدتها وإزالة القسم الزائد بسحبه تحت الجلد جراحيا.

النوع الثاني: فإنه يجرى لكبار السن، ويقصد منه إزالة آثار الكبر والشيخوخة، ومن أشهر صوره: - تجميل الوجه بشد تجاعيده. - تجميل الأرداف. - تجميل الساعد، وذلك بإزالة القسم الأدنى من الجلد والشحم. - تجميل اليدين، ويسمى في عرف الأطباء "بتجديد شباب اليدين" وذلك بشد التجاعيد الموجودة في أيدي المسنين والتي تشوه جمالها. - تجميل الحواجب، وذلك بسحب المادة الموجبة لانتفاخها، نظرا لكبر السن وتقد العمر.

موقف الشريعة من هذه الجراحة:

هذا النوع من الجراحة لا يشمل على دوافع ضرورية، ولا حاجية، بل غاية ما فيه تغيير خلقة الله، والعبث بها بحسب أهواء الناس وشهواتهم، فهو غير مشروع، ولا يجوز فعله، وذلك لقوله تعالى : "ولآمرنهم فليغيرن خلق الله".

 ولحديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلعن المتنمصات والمتفلجات للحسن اللآتي يغيرن خلق الله. رواه البخاري ومسلم.

هذه الجراحات لا تجوز

كما لا تجوز جراحة التجميل التحسينية، فإنه لا يجوز الوشم والوشر والنمص بجامع تغيير الخلقة في كل طلب للحسن والجمال، فهذه الجراحة تتضمن في عدد من صورها الغش والتدليس وهو محرم شرعا، كما يقول الشنقيطي.

 وهذه الجراحة لا تخلو من الأضرار والمضاعفات التي تنشأ عنها، ففي جراحة تجميل الثديين بتكبيرهما عن طريق حقن مادة السلكون أو الهرمونات الجنسية يؤدي ذلك إلى حدوث أخطار كثيرة إضافة إلى قلة نجاحها.

ويضيف الشيخ الشنقيطي بقوله: وتعتذر طائفة من هذا الصنف بعد بلوغهم لأهدافهم المنشودة في الحياة بسبب عدم اكتمال جمالهم. والحق أن علاج هذه الأوهام والوساوس إنما هو بغرس الإيمان في القلوب، وزرع الرضا عن الله تعالى فيما قسمه من الجمال والصورة، والمظاهر ليست هي الوسيلة لبلوغ الأهداف والغايات النبيلة، وإنما يدرك ذلك بتوفيق الله تعالى ثم بالتزام شرعه والتخلق بالآداب ومكارم الأخلاق.

واختتم الدكتور المسعود بفتوى للعلامة بن عثيمين رحمه الله حين سئل: ما الحكم في إجراء عمليات التجميل؟ وما حكم تعلم علم التجميل؟ فأجاب:

التجميل نوعان: تجميل لإزالة العيب الناتج عن حادث أو غيره، وهذا لا بأس به ولا حرج فيه لأن النبي صلى الله عليه وسلم أذن لرجل قطعت أنفه في الحرب أن يتخذ أنفا من ذهب.

 والنوع الثاني: هو التجميل الزائد، وهو ليس من أجل إزالة العيب، بل لزيادة الحسن وهو محرم لا يجوز، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة لما في ذلك من إحداث التجميل الكمالي الذي ليس لإزالة العيب. أما بالنسبة للطالب الذي يقرر علم جراحة التجميل ضمن مناهج دراسته فلا حرج عليه أن يتعلمه ولكن لا ينفذه في الحالات المحرمة، بل ينصح من يطلب ذلك بتجنبه لأنه حرام، وربما لو جاءت النصيحة على لسان طبيب كانت أوقع في أنفس الناس.

مع قارئات لها أون لاين

وبعد هذه الإحاطة السريعة حول الرؤية الشرعية للتجميل، تحدث الدكتور المسعود مع متصفحات الموقع واستمع لشكاويهن مع الأمراض الجلدية، فتسأل حنان عن علاج بقع سوداء في رجلها نتيجة لآثار جروح، بالإضافة إلى سواد الكاحلين؟ وتضيف: هل العلاج في التقشير؟

ويجيب المسعود: التقشير طريقة من طرق العلاج، ويمكن البدء أولا بالكريمات الموضعية التي تحتوي على مادة الهيدروكينون، مثل: كريم الالدوكين وغيره، كما يمكن استخدام المقشرات الموضعية، مثل: الكريمات التي تحتوي على أحماض الفواكه وتتوفر في الصيدليات بأشكال متعددة، منها: كريم انيوستراتا وغيره، كما يمكن استخدام الكريمات التي تحتوي على مشتقات فيتامين أو قد تتم الاستفادة من الخلطات الطبية التي يصفها الطبيب، وتشمل خليطا من عدة مواد، كما أنه في بعض الأحيان يكون من المناسب استخدام الكريمات مع التقشير الخفيف، مثل: مناطق التصبغات على الأكواع والركب.

الليزر طريقة آمنة لنزع الشعر

وينصح شادن حين سألته عن الطريقة الآمنة لنزع الشعر بقوله: أنصح دائما بإزالة الشعر عن طريق الليزر؛ لأنه طريقة آمنة وسليمة وفعالة، ولكن يعيبه ارتفاع تكلفته المادية للشخص.

أما عمليات شد البطن وما تتركه من ندبات على الجلد، فيقول: بالطبع هذه العمليات تترك ندبات مثلها مثل أي عملية أخرى، لكن الطبيب المعالج وهو في الغالب جراح تجميل يسعى لإخفاء هذه الآثار، عن طريق اختيار أماكن تكون مخفية وبطريقة تجعل الأثر أقل وضوحا. أما بالنسبة للمضاعفات المستقبلية على الجلد فإنه لا توجد مضاعفات معينة خاصة بهذه العمليات، وقد يعود الجلد للترهل مرة ثانية، إذا عاد السبب المسبب لها كأن يكون السبب مثلا السمنة أو الحمل ثم يحصل حمل أو سمنة مرة أخرى وهكذا.

ويضيف: قد يحدث تصبغ بعد عمليات إزالة الشعر بالليزر، وقد يكون السبب هو جرعة عالية تم استخدامها أو قابلية جلدية للتصبغ، وكان من المفترض أن يتم تحضير المكان المراد علاجه بالكريمات المناسبة التي تقلل من حدوث التصبغات، وبما أن هذه التصبغات قد تحدث فإن علاجها ممكن، ويشمل الخلطات الطبية التي تحتوي مادة الهيدروكينون مع مضادات الالتهابات الجلدية ويمكن لطبيبك وصفها لك.

بقع الأظافر البيضاء

وحول ما إذا كانت بقع الأظافر البيضاء تعنى نقص فيتامين ما، كما تسأل مشاعل فيجيب الدكتور المسعود: لايعني حصول بقع الأظافر البيضاء ارتباطها بنقص فيتامين ما، حيث يمكن أن تظهر الأظافر منقطة باللون الأبيض، إما نتيجة لبعض الأمراض مثل: أمراض الكلى، الدرن، التفوئيد، أو بسبب الفطريات، أو بسبب التعرض المستمر للبرد أو نتيجة للإصابات المتكررة، والتي تحدث كثيرا عند العمال، وخصوصا بعض المهن مثل: مهنة النجارة وغيرها، ويمكن أن تحدث هذه الظاهرة في الأحوال العادية بدون سبب واضح.

وحول إمكانية وجود علاج للتشققات التي تحدث بعد السمنة والحمل والولادة يقول: للأسف لا يوجد علاج فعال لمعالجة هذه التشققات الجلدية، وإنما يمكن المحاولة للتقليل من شدتها باستعمال المقشرات الخفيفة التي تحتوي على أحماض الفاكهة، أو مشتقات فيتامين، وينصح دائما بالمبادرة بالعلاج أثناء بداية تشكلها حيث تكون النتيجة أكثر فعالية.

شفط الدهون وآثاره

وحول ما إذا كان هناك سلبيات معينة لعمليات شفط الدهون، يقول الدكتور المسعود: لا يوجد لعمليات شفط الدهون سلبيات خاصة ماعدا السلبيات العامة التي قد تصاحب أي عملية أخرى، والمهم بالأمر هو قابلية الشخص للاستفادة من هذه العمليات، وهذا يعتمد على المكان المراد إجراء الشفط منه وحجم العملية. وأنصح في حال رغبتك بالقيام بذلك باختيار الطبيب المناسب لأن هذه العمليات يعتمد نجاحها بدرجة كبيرة على خبرة الطبيب وحسن أدائه.

وتسأل نهى هل من الوارد أن تعود الدهون للمنطقة التي شفطت منها مرة أخرى فيقول: من الوارد جدا أن تعود الدهون إلى التكون مرة أخرى، خاصة في تواجد السبب المسبب لهان ولذا يجب أن يترافق مع هذه العمليات المحافظة على الرياضة والنظام الغذائي المناسب.

تساقط الشعر وبهتانه

وتقول هدى: أصبت بحمى فتساقط على إثرها شعري، ويجيب الدكتور المسعود: بما أن تساقط شعرك سببه الحمى فان لا يلبث أن يعود تلقائيا لوضعه الطبيعي ولمساعدته على ذلك يمكن تناول الفيتامينات وحبوب الزنك، مع استخدام بخاخ محلول المينوكسيدل، مثل: هيرقرو أو الريقين.

ويجيب هبة حين سألت عن تقصف الشعر وبهتانه بالقول: بالنسبة لتقصف الشعر يمكن علاجه بقص أطراف الشعر، أما بالنسبة لبهتان الشعر فيمكن استخدام الكريمات المغذية، مثل: كريم فيلابورقيني مع الاهتمام بالابتعاد عن أسباب التقصف وهي في الغالب استخدام مجفف الشعر (الاستشوار) والصبغات بصورة متكررة.

طفلة بلونين!

تقول حنان عندما ولدت ابنتي اكتشفت أن جلدها بلونين من الأعلى أفتح من الأسفل، ولكن عالجتها بالكريمات ولكن يئست من ذلك، ولكنها كبرت الآن وما زالت تلك التغيرات في جسمها، ولكن ألاحظ أن جلدها ليس بالنعومة الصافية وجلدها شاحب وغير صافية وهي عمرها الآن 12 عاما؟

ويجيب: يبدو أن لدى ابنتك وحمة صبغية، ولكن يجب التأكد من ذلك عن طريق إجراء بعض الفحوصات الضرورية والأشعة فوق البنفسجية وبناء على التشخيص النهائي يمكن إعطاء العلاج المناسب.

أما وفاء فتقول: ابنتي عمرها 11 عاما، وألاحظ عليها السمنة بعض الشيء، هل بإمكاني أن أضع لجسمها بعض الكريمات بعد الحمام أو مثلاً زيت الأطفال بعد الحمام هل ذلك يفيد في عدم تشقق الجسم بإذن الله؟

ويقول الدكتور المسعود: لايوجد أي فائدة من الزيوت أو كريمات الأعشاب في معالجة هذه التشققات الجلدية ويمكن المحاولة بكريمات مشتقات فيتامين (أ).

وتسأل منى: ابني رقبته غير طبيعة، فألاحظ فيها البقع والسواد بشكل واضح فهل هناك حل لهذه المشكلة مع العلم أنه أسمر اللون ورقبته أكثر اسمراراً ؟

ويقول المسعود: يجب أولا معرفة سبب الاسمرار هل هو السمنة، أو جزء من الحساسية الجلدية أو نتيجة التعرض الزائد لأشعة الشمس، وعلى كل حال يمكن المعالجة بمركبات الهيدروكينون، مثل: كريم الالدوكين مع استعمال كريمات الوقاية الشمسية في حال كان السبب هو الشمس.

 أما إيمان فتقول: ابنتي الصغيرة لاحظت أنه يوجد الكثير من الشعر في يديها وجسمها وعمرها أربع سنوات وتعقدت بسبب ذلك، هل هناك طريقة أو علاج لتخفيف الشعر في جسمها؟ هل هو السبب هرمونات وما العلاج لمثل هذا السن؟

الدكتور المسعود: يجب البحث أولا عن السبب، فقد يكون السبب وراثيا، وقد يكون هرمونيا وقد يكون دوائيا وقد يكون غير معروف، وإذا كان الموضوع مزعجا لها بشكل كبير وهي في هذا العمر الصغير، فيمكن إزالة الشعر بالطرق التقليدية، مثل: الشمع وغيره، ويمكن علاجه بالليزر، وإذا أمكن تأخير ذلك حتى تكبر فهو أفضل على أن جميع طرق الإزالة يمكن استخدامها للأطفال.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- مرام - ليبيا

15 - ذو الحجة - 1433 هـ| 31 - اكتوبر - 2012




أنا أنفي قبل ساقطه عليه وصار عندي عظم أكبر من عظم وكبر هل يجوز أعمل عملية تجملية

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...