أخطاء تقع فيها النساء في فراش الزوجية

بوابة الصحة » علاج » نصائح صحية
03 - محرم - 1431 هـ| 20 - ديسمبر - 2009


1

المعاشرة الزوجية بين الزوجين هي مؤشر دقيق وحساس لطبيعة العلاقة النفسية والروحية بينهما، فهي تعكس درجة ارتباطهما مع بعضهما البعض، وتعكس مدى الاندماج والمحبة التي زرعها الله في نفس كل منهما تجاه الآخر، لذلك فإن على الرجل والمرأة معرفة بعض الأمور المتعلقة بالمعاشرة الزوجية، وتحقيق جوانب الرضا والحب والحنان للشريك، فكثيراً ما تزول المشاكل والخلافات على فراش الزوجية.

بيد أن بعض النساء يعانين من عدم معرفة بعض الأمور المتعلقة بالمعاشرة الزوجية، ليس كرهاً في الزوج أو بعداً عن المعاشرة الناجحة، ولكن بسبب الجهل في بعض الأمور.. ومن هذه الأخطاء:

الاستجابة المتأخرة للمعاشرة:

تعاني الكثير من النساء المتزوجات حديثاً من عدم وجود استجابة منها للمعاشرة الزوجية مع الزوج الجديد، وذلك لأسباب نفسية، ولعدم تعودها على وجود رجل في حياتها يشاركها الفراش والمنزل بشكل كامل. وقد تقصر فترة عدم الاستجابة أو تطول بحسب طريقة التعامل بين الزوجين.

 ومن الأخطاء التي تقع فيها بعض النساء: اعتقادها أن المعاشرة الزوجية أمر مستحيل، وأنه لا يمكن وجود اتصال مع زوجها، وقد تستمر في رفض تقبّل وجود الزوج معها في فراش الزوجية، الأمر الذي يؤثر سلباً على قدرة الزوج، حيث يسبب الفشل المتكرر له حالة نفسية تؤدي لوجود ضعف مؤقت أو دائم لدى الزوج.

المبادرة:

بسبب صفة الخجل التي ترافق الكثير من النساء، فإن الكثير من المتزوجات ينتظرن المبادرة الدائمة من الزوج للمعاشرة الزوجية، ويقتصر دورهنّ على الرضا أو الرفض، تبعاً لعدّة أمور، منها الحالة النفسية، ومنها الإجهاد أو التعب أو الحزن أو الغضب أو غيرها. إلا أن الرجل يفضّل بين الحين والآخر أن تبادر زوجته إلى دعوته، ولو بشكل غير مباشر لفراش الزوجية.. إذ يضطر بعض الأزواج للمبادرة بشكل دائم في المعاشرة، الأمر الذي يجعلهم يصلون أحياناً إلى الملل من هذا الدور، وقد يشعرون بوجود نقص أو خلل في العلاقة، أو يعتقدون بوجود برود دائم لدى الزوجة.. لذلك فإن المبادرة في بعض الأحيان سوف تزيد وتعمّق العلاقة بين الزوجين، فالله سبحانه وتعالى شرع وأباح للزوجين بعضهما البعض.

لا تفكري بما لا تملكين أمره:

تعاني بعض الزوجات من التفكير الدائم ببعض الأمور المزعجة خلال المعاشرة الزوجية، الأمر الذي يوجد حاجزاً نفسياً بين الزوجين. ومن هذا التفكير مثلاً، تركيز الزوجة على شكل بطنها، أو سمنتها الزائدة، أو غيرها من الأمور التي لا تستطيع تغييرها. وقد تركز على بعض الأمور الثانوية، كالماكياج، أو درجة الإضاءة في الغرفة أو غيرها من الأمور التي لا يفيد التفكير فيها خلال هذه الأوقات.

لا تتهمي الزوج دائماً:

تعتقد بعض الزوجات أن عزوف الأزواج عن المعاشرة الزوجية هو دليل على نقص المحبة منه تجاهها، وهذه من الأخطاء الشائعة، إذ تؤكد الدراسات العلمية أن الزوج قد تثنيه عن المعاشرة الزوجية أسباب عديدة، منها: التعب، والإرهاق، والانشغال بأمور فكرية، والمرض، والخوف، والديَن وغيرها، وهذا ليس له علاقة بمحبّة الزوج لزوجته. لذلك فإن على الزوجة أن تراعي هذه الظروف لدى الزوج، وأن تقدّر الأيام التي لا تستطيع هي فيها معاشرة زوجها لأسباب عديدة، مع أنها تحبه، لذلك فإن انشغال الزوج أحياناً عن المعاشرة لا يدل على نقص محبته لها.

لا تستمعي لنصائح صديقاتك:

تجد بعض الزوجات أنفسهنّ رهينة للأفكار المسبقة عن المعاشرة الزوجية، بسبب الأحاديث السابقة مع الأخوات أو الصديقات، أو بسبب تجارب النساء الأخريات. وهذه التجارب عادة ما تكون مختلفة عن المعاشرة الزوجية مع الزوج، إذ إن لكلّ زوجين علاقتهما المميزة والمختلفة عن غيرهما. وينصح الخبراء الزوجات بإلغاء كل الأفكار السابقة، وخوض تجربة الزواج والمعاشرة الزوجية بكل خصوصيتها مع الزوج.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- عبد العزيز - السعودية

04 - محرم - 1431 هـ| 21 - ديسمبر - 2009




شكراً للموقع و للد/ أيمن على هذا الطرح اللبق المؤدب و المعالجة الواعية لهذا الموضوع الحساس.أسأل الله أن ينفع به.

-- عبيدة الرحمن - مصر

04 - محرم - 1431 هـ| 21 - ديسمبر - 2009




جزاك الله خيرا يا دكتور لأن هناك اكثر من نقطة اقع فيها ولكن ادو لى ان استطيع التغلب على مسالة تعودى سنين عليها

-- هانى حسبو - مصر

05 - محرم - 1431 هـ| 22 - ديسمبر - 2009




نرجو الإستفادة من هذه الموضوعات دائما

-- جمانة -

05 - محرم - 1431 هـ| 22 - ديسمبر - 2009




أختي عبيدة حاولي أن تبدئي بالتغيير من أجل اسعاد زوجك الرجل يحب المرأو التي تبادر لنه يشعر بانه مرغوب منها أتمنى لك السعادة الزوجية ولكل المسلمات

-- عمر العبادي - العراق

06 - محرم - 1431 هـ| 23 - ديسمبر - 2009




شكرا على هذا الموقع الرقيق الذي يطرح الافكار وكأنها باقه من الازهار وحقول جميله

-- الفئة السابعة - الكويت

19 - محرم - 1431 هـ| 05 - يناير - 2010




بارك الله فيكم وعلى الأفكار المطروحة وكانها باقة ورد

-- احمد - مصر

25 - ربيع أول - 1431 هـ| 11 - مارس - 2010




بارك الله فيكم وعلي افكاركم مطلوب كمان شرح المعاشره الصحيحه بين الازواج لان دي حاجه اكتر الناس بتوقع في الغلط منها

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...