الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


26 - ذو القعدة - 1434 هـ:: 01 - اكتوبر - 2013

أنا شخص مهزوز تفعل في الأفكار السلبية والأوهام ما تشاء!


السائلة:عدنان ا

الإستشارة:رانية طه الودية

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
 أولا أود أن أشركم على ما تقدمونه من خدمات وأرجو من العلي القدير أن يجعلها في ميزان حسناتكم.
 ثانيا: أريد أن أستشيركم بخصوص ثقتي في نفسي فأنا شخص مهزوز تفعل فيه الأفكار السلبية والأوهام ما تشاء وأنا إن شاء الله مقبل على الانخراط في سوق العمل بعد حصولي على دبلوم من معهد عالي والحمد لله..
 أخاف أن لا أنجح وثقتي في نفسي مهزوزة..
 من فضلكم أعينوني في أمري هذا فرجائي في الله ثم فيكم كبير..
 والسلام على من اتبع الهدى.


الإجابة


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
حياك الله أخي الفاضل عدنان ومرحباً بك.. ونشكرك على ثقتك بموقعنا..
أخي الكريم.. إن منبع الثقة بالنفس هو التفكير..
فإن كان إيجابياً.. عززها وزاد من دعائمها.. وإن كان سلبياً أخل بها..
لذا فإن حصرك للأفكار السلبية وتسجيلك لها بمذكرة خاصة لتتعرف على طريقة تفكيرك ونوعية الأفكار التي تأتيك كل يوم.. لتوقفها أو تحولها لأفكار أكثر إيجابية هو من أهم خطوات استعادة ثقتك بنفسك.. كما أن حوارك الإيجابي لنفسك يزيدها قوة ويجعلك أكثر معرفة بطاقاتك وإمكانياتك وبالتالي استثمارها.
وحاول دائماً أن تتواصل بشكل جيد بالبصر مع من تحدثهم.. مع جعل نبرتك واثقة قوية بصوت واضح.. ومشيتك وجلوسك منتصبين يوحيان بالقوة لا الضعف..
وفي كل مكان تحضر فيه حوار عبر عن رأيك حتى لو كان بخلاف رأي الآخرين..
وتحدث عن مشاعرك بأريحية.. فكل ذلك مجرد رأي ووجهة نظر لا تزيدك إلا قوة..
وتأكد أنك كلما كنت أكثر ثقة.. كلما كنت أكثر نجاحاً..
دعواتي لك بالتوفيق .
 
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:1736 | استشارات المستشار: 1100

استشارات متشابهة