الاستشارات القانونية


21 - ذو الحجة - 1437 هـ:: 24 - سبتمبر - 2016

إذا كانت الحضانة لأخي - في أيّ سنّ يحقّ له حضانتها ؟


السائلة:فاديا

الإستشارة:حسن بن عبدربه حسن الزهراني

السلام عليكم
جزاكم الله خير الجزاء ..
جاءتني رسالة جوّال من زوجة أخي تطلب فيها الطلاق من أخي وهي متنازلة عن كلّ شيء وعن المؤخّر وفقا لما دوّنته في رسالتها ، يطلّقها فقط ولا تريد منه شيئا .
قامت زوجته بالسفر إلى أهلها وبعد عدّة أيّام وردتني رسالة من المحكمة في قضيّة إثبات طلاق والمطالبة بمؤخّرها و بحضانة ابنتها ورسائل تهديد وأخرى تعلم فيها أنّها سترفع قضيّة ضدّ والدي وأنّ القاضي حكم لها ببيت تسكن فيه هي وابنتها ، هذا فقط فيما ورد في رسائلها بينما رسالة المحكمة تفيد في قضيّة إثبات طلاق وحضانة البنت .

سؤالي جزاكم الله خيرا :
هل المحكمة تقبل عرض رسائلها ، والتي بناء عليها طلّق أخي زوجته ؟
وهل يعقل أن يحكم لها ببيت مستقلّ وهي مطلّقة ؟
من يحقّ له حضانة البنت علما أنّ هناك اختلافا في البيئة والتربية ؟

إذا كانت الحضانة لأخي -والد البنت- في أيّ سنّ يحقّ له حضانتها ؟ ..


الإجابة

وعليكم السلام ..
1- بالنسبة للرسائل تعتبر قرينة قد يأخذ بها القاضي وقد لا يأخذ بها .
2- أمّا بالنسبة لحكم القاضي فإنّه لا يحكم إلاّ بعد سماع أطراف الدعوى المدّعي والمدّعى عليه وسماع بيّنتهما إلاّ إذا لم يحضر المدّعى عليه جلسات الدعوى وتغيب بدون عذر فإنّ القاضي قد يحكم عليه غيابيّا .
3- الحضانة يراعى فيها مصلحة المحضون أيّا كان ذكرا أو أنثى ، وغالبا ما تكون الأمّ أحقّ بالحضانة في سنّ ما قبل التمييز إلاّ إذا دفع الأب بما يعيب حضانة الأمّ ، وأمّا بعد سنّ التمييز وهو سنّ السابعة تقريبا فالعمل القضائي لدينا متفاوت الأحكام في ذلك ، فمن القضاة من يخيّر الأبناء سواء كانوا ذكورا أو إناثا بين الأب والأمّ ، ومن القضاة من يخيّر الذكور ويلحق البنات بالأب إلاّ إذا كان في الأب عيب يمنعه من حضانة الأبناء .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1238 | استشارات المستشار: 53