الإستشارات التربوية


18 - صفر - 1439 هـ:: 08 - نوفمبر - 2017

ابني لا يحترمني و ينظر إليّ نظرة اشمئزاز وغيظ


السائلة:ام محمد

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز الشريم

السلام عليكم ..
ابني وهو الذكر الوحيد بين بنتين وهو أكبر أولادي عنيد ذكيّ يبدو أكبر من عمره من خلال كلامه وتصرّفاته ..كان في صغره عنيدا جدّا وكثير الحركة والكلام ومازال يحبّ الطعام كثيرا حتّى أنّه في السنوات الأربع الأخيرة يتناول الطعام في السرّ حتّى لا أعرف ، لا يسمع كلامي إلاّ ما ندر ، بينما كلمات والده لا تقع على الأرض أبدا، لا أحرمه من شيء لا على المستوى المادّي ولا المعنوي .. إن أخطأ أوبّخه وهذا ما لا يريده أبدا .
لا يظهر حبّا لي ولا لأختيه اللّتين تصغرانه في السنّ وتظهران له الحبّ والمودّة .
يغار كثيرا ويظهر ذلك علنا ، دائما ما يقول لا أريد بنات أريد فقط صبيّا ويلومني لأنّني لم أنجب له أخا ...
لا يحترمني ، ينظر إليّ نظرة اشمئزاز وغيظ .

أصبح في الفترة الأخيرة يصرخ في وجهي ويرفع يده في وجهي ويطلب منّي أن أنفّذ كلّ ما يريد ...يقول أريد أن أفعل هذا وكلامي سينفّذ وليس كلامك أنت ..

كان في الصفّ الرابع عندما اتّصلت بي معلّمته لتسألني

إن كانت هناك مشكلة في بيتنا تجعل ابني لا يراني ولا يعتبرني شيئا في حياته حيث أنّهم في الصفّ وأثناء تناولهم "الكيك" الذي صنعته له في المنزل وأخذه لضيافة أصدقائه في الصفّ سألتهم المعلّمة ماذا تعني لكم الأمّ ؟ وعندما حان دوره للإجابة قال أنا أمّي لا تعني لي شيئا هي بالنسبة لي أصغر من حبّة العدس ..

صراحة بكيت يومها ولا أزال أبكي كلّما أتذكّر الكلام

ابني لا يظهر حبّه .. لو أرتمي أرضا أمامه من الألم والتعب لا يأبه إلاّ نادرا جدّا ، لا يريد سماع كلمتي ولا تنفيذها، أضربه وأهينه إن أخطأ وأوبّخه لكنّني أكافئه إن أجاد وأحسن وأصاب ... إلاّ أنّه لا يريد العقاب أبدا ، يضع اللوم عليّ في كلّ شيء حتّى لو أنّ أباه منعه من فعل شيء يقول أعرف أنّك أنت من قال لأبي ألاّ يقبل ..أنت السبب في حياتي التعيسة القاسية .

أخيرا صار يقول إنّك أبشع أمّ وأقسى أمّ وإنّك لا تحسّين بل إنّ الحائط يحسّ ويشعر أكثر منك .

يقول لي ما الذي يصيبك ؟ ويقوم بحركات تدلّ على أنّه يقول ماذا حلّ بعقلك ؟

ويقول إنّه لن يهتمّ بي إن كبر وسيرميني ولا يعيش عندي ولا يريد الاهتمام بأختيه بل إنّه سيتركهما في مكان ما .

أمّا والده فهو كلّ شيء ، كلامه مسموع مطاع في كلّ أمر حتّى لو غصبا عنه ينفّذ طلب والده ، وعندما يذهب إلى غرفة أخرى لا يراه والده ينظر إليّ باشمئزاز قائلا "الحقّ عليك أنت السبب كلّ ذلك منك "...

والده إن أراد القسوة فهو قاس عليه ويضربه ،لكن ليس هو فقط .. يعاقب أخته أيضا إن أخطأت مثله لكنّه لا يريد العقاب أبدا .
مؤخّرا قيل لي أن أغيّر من أسلوبي الصارم معه وأن أصادقه ولا أوبّخه أو أهينه ...
اتّبعت هذا الأسلوب ثلاثة أسابيع إلاّ أنّ الامر تفاقم وأصبح يهينني بالنظر والكلام ..يقول أريد أن أستفزّك وأن أفعل هذا بك وأنّه سيشكوني إلى جدّه أو والده ...

في مادّة اللغة العربيّة في التعبير الكتابي سمحت لي المعلّمة أن أقرأ فقط قليلا ممّا وصفني به وهو أنّني سمينة جدّا علما أنّني نحيفة ووزني لا يصل إلى خمسة وستّين كغ مع طولي ...وأنّني أصبحت عجوزا بينما تجاوزت ستّا وثلاثين سنة وأنّني قاسية جدّا ولئيمة ..

أمّا باقي الصفات فلم تذكرها المعلّمة قالت فقط : كتب عنك الكثير من الصفات التي هي ليست بجيّدة ومشينة ..
لا أعرف ماذا أفعل ...؟
إشارة إلى أنّه أحيانا كان يشاهد على اليوتيوب في غفلة منّي لأنّه كان يستعمل الجهاز اللوحي الخاصّ به ، في الصيف كان يفتح فيديوهات أطفال ولكن فيها مشاهد جنسيّة مثل القبلات ، ويكذب كثيرا خاصّة في هذه الفترة الأخيرة في كلّ شيء ويهدّد أخته الصغرى إن أخبرتني يضربها ..
يتعامل بقسوة مع أختيه ويضربهما .
أرجو منكم الردّ ..
حاولت عرضه على طبيب نفسي أو اجتماعي .. ولكن الأغلب لا ينصحني بذلك .
نسيت أن اقول إنّه يشكّ ويظنّ سوءا بالناس ،يقول إنّني أريد قتله لأنّني أقسو عليه ..إشارة إلى أنّ جدّته لأبيه وعمّه لديها نفس الصفات من جهة الشكّ وسرعة الغضب والنظر باشمئزاز .
بم تنصحونني أن أفعل ..؟

عمر المشكلة
منذ سنوات .


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الأخت الفاضلة أمّ محمّد وفّقها الله
نرحّب بك في موقع لها أون لاين، سائلين المولى عزّ وجلّ لنا ولكم التوفيق والفائدة .
من المحتمل أن يكون ابنك قد تعرّض لتجربة مؤلمة وكانت ردّة فعلك سلبيّة جدّا تجاهه، وبالتالي صار يحمل مشاعر غير طبيعيّة نحوك، وربّما ازدادت شدّتها بعد ولادة البنتين ممّا زاد مشاعر الغيرة لديه بشكل كبير، يضاف إلى ذلك خوفه من أبيه وعدم قدرته على الوقوف في وجهه أو عصيان أوامره، وبالتالي وجد أنّه يستطيع أن يوجّه نحوك كلّ هذه المشاعر السلبيّة التي يحملها في صدره.
يبدو أنّ الأمر يحتاج إلى طول نفس ووقت طويل حتّى يمكن التعامل بإيجابيّة مع مشكلة ابنك. في البداية، ينبغي أن نعرف أنّ الضرب، وخاصّة الضرب بشدّة أو بقسوة، يورّث لدى الطفل مشاعر سلبيّة ونظرة دونيّة لنفسه، تترجم عادة في مزيد من السلوك السلبي، ومن أبسط صور ذلك أنّه يتوجّه نحو إخوته بالضرب والعنف.
أحيانا يفسّر الطفل ضرب والديه له بأنّه كراهيّة له وعدم محبّة! وبالتالي تكون ردّة الفعل لذلك ظاهرة في قلّة التعاون معهما، وعدم محاولة تحقيق الصورة الجميلة التي يريدان منه أن يظهر بها.
ممّا يزيد صعوبة التعامل مع طفلك أنّه ذكيّ ولمّاح، ومع أنّ هذه الصفات إيجابيّة في أيّ طفل، إلاّ أنّها تتطلّب تعاملا يتوافق مع ذكائه، لأنّه يحتاج إلى الوضوح والصراحة، والتعبير الصادق عمّا نتوقّع منه، ومالا نريد منه، وأن نوضح له ماذا يترتّب على السلوك السلبي حينما يقع فيه متعمّدا. ولذلك فقد يكون من المناسب أن يتّفق معه على حقوقه وواجباته، مثل أن يحصل على مبلغ من المال أو يشتري ما يريد حينما يقوم بعمل أشياء مطلوبة منه، مثل الدراسة أو التوقّف عن سلوك سلبيّ كان يقوم به وهكذا ؟
لا تحاسبيه أو تنتقديه حينما يظهر لك مشاعر سلبيّة أو يصفك بأوصاف غير مناسبة، لأنّ هذا الأمر سيتغيّر بإذن الله حينما تتغيّر نظرته إلى نفسه، ولا يجد داعيا للتعامل السلبي معك .. لكن في الوقت الحالي، يفضّل أن تجلسا أنت ووالده معه جلسة هادئة، توضحان له فيها الأسلوب المقبول للتعامل، وأنّه لن يحصل على ما يريد إذا لم يلتزم بالأسلوب المؤدّب والمحترم مع الآخرين، وخاصّة مع والديه وأخواته .. لكن الأمر المهمّ هو أن تتّفقي مع والده على أسلوب مناسب للتعامل معه، حتّى لا يستغلّ الفراغ بينكما لصالحه. فإذا شعر أنّكما متّفقان على الأسلوب المناسب المطلوب منه فحينها سوف يجد أنّه من صالحه أن يتغيّر ليحصل على ما يريد.
أعتقد أنّ هذه الطريقة لو اتّبعت فسوف تساعده على التغيّر، ولكن ببطء. سيقاوم في البداية لأنّه لا يريد أن تفرضي إرادتك عليه مثلما يفعل والده، ولكنّه بعد فترة من الثبات على الاتّفاق بينكم الثلاثة سيجد أنّه لا بدّ من الاستجابة.
إن لم تجد هذه الطريقة نفعا، فلعلّه من المناسب عرضه على أخصّائي نفسي متخصّص في تعديل سلوك الأطفال، ليقوم بتشخيص حالته عبر جلسات تقويميّة، ومن ثمّ يقترح عليكم الخطّة العلاجيّة لتعديل سلوكه بإذن الله.
تذكّروا دائما ضرورة الدعاء والتضرّع إلى الله تعالى بأن يصلح أبناءكم ويعينكم على تربيتهم، ويرزقكم وإيّاهم التوفيق والنجاح. أسأل الله تعالى لكم العون والتوفيق لكلّ خير.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



زيارات الإستشارة:3826 | استشارات المستشار: 340

استشارات متشابهة


    الإستشارات الدعوية

    أنا إنسانة لا أستحق الحياة لا قيمة لي ولا شرف!
    الدعوة والتجديد

    أنا إنسانة لا أستحق الحياة لا قيمة لي ولا شرف!

    فاطمة سعود الكحيلي 19 - شعبان - 1432 هـ| 21 - يوليو - 2011
    الاستشارات الدعوية

    خبر عاجل للرجال

    الشيخ.عادل بن عبد الله باريان4127

    عقبات في طريق الداعيات

    سيري بثبات قلب.. وعزيمة نفس!

    مها بنت مبارك بن محمدالسبيعي5288




    استشارات إجتماعية

    أخلصي النية لله سبحانه وتعالى في جميع أعمالك
    قضايا بنات

    أخلصي النية لله سبحانه وتعالى في جميع أعمالك

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف 04 - ربيع أول - 1426 هـ| 13 - ابريل - 2005



    البنات والحب

    هل ظلمت نفسي وأسأت لها؟

    د.عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل4259


    استشارات محببة

    المشكلة أنّه يسكن في مدينة وأنا أسكن في مدينة!
    الاستشارات الاجتماعية

    المشكلة أنّه يسكن في مدينة وأنا أسكن في مدينة!

    السلام عليكم ..
    أنا متزوّجة من شخص أحبّه جدّا ويحبّني -بجنون-...

    أ.هناء علي أحمد الغريبي 1953
    المزيد

    ابنتي لا أحد في البيت يعاملها  معاملة حسنة !
    الإستشارات التربوية

    ابنتي لا أحد في البيت يعاملها معاملة حسنة !

    السلام عليكم ورحمة الله
    ابنتي عمرها عشر سنوات ذكيّة جدّا وشاطرة...

    ميرفت فرج رحيم1953
    المزيد

    مكرر سابقا
    الأسئلة الشرعية

    مكرر سابقا

    السلام عليكم أنا متزوجة منذ أربع سنوات ومشكلتي أني أقطن مع أم...

    قسم.مركز الاستشارات1953
    المزيد

    كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?
    الاستشارات النفسية

    كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?

    بسم الله الرحمن الرحيم..
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

    أنس أحمد المهواتي1954
    المزيد

    دائما ما أشعر أن أحدا يمرر يده على أذني!
    الاستشارات النفسية

    دائما ما أشعر أن أحدا يمرر يده على أذني!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    أنا حالتي إلى حد ما غريبة...

    رانية طه الودية1954
    المزيد

    صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
    الاستشارات الاجتماعية

    صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

    السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

    عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1954
    المزيد

    أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!
    الإستشارات التربوية

    أريد أن أحبّب طفلتي إليّ وتكفّ عن التهرّب منّي!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أنا متزوّجة وعندي طفلة عمرها...

    د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف1954
    المزيد

    بعد الرؤية الشرعيّة لم أرتح له ولم يعجبني!
    الاستشارات الاجتماعية

    بعد الرؤية الشرعيّة لم أرتح له ولم يعجبني!

    السلام عليكم ورحمة الله. .
    فتاة في الثامنة عشر من عمرها مقبلة...

    منيرة بنت عبدالله القحطاني1954
    المزيد

    أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!
    الاستشارات النفسية

    أشعر دائما لو أنّ لديّ أختا فسأكون محظوظة!

    السلام عليكم
    مشكلتي بسيطة ، أحتاج فقط إلى النصح و الإرشادات...

    أ.عبير محمد الهويشل1954
    المزيد

    ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة  ؟
    الإستشارات التربوية

    ما الذي جعلها تلجأ إلى الحيلة الفظيعة ؟

    السلام عليكم دكتور
    رجاءً الردّ على رسالتي للأهمّية .
    ابنتي...

    أماني محمد أحمد داود1954
    المزيد