الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


28 - صفر - 1437 هـ:: 11 - ديسمبر - 2015

بحيرة من أمري بين أهلي وزوجي اخبروني ما الحل؟


السائلة:amani

الإستشارة:أماني محمد أحمد داود

السلام عليكم
أنا فتاة عاقدة لقراني من 4 أشهر، وأصبحت هناك مشاكل بين زوجي وأهلي للعلم أنه زواجي الثاني ولكن عن حب وعائلتي الآن لا ترغب به زوج وتستمر بمعاملته معاملة سيئة ولا تسمح لنا بالخروج سوياً ولا الجلوس وأصبحت أعاني من التلفظ السيئ من أهلي حتى قام أخي بضربي أمام زوجي ومن حبه لي لم يتحدث وقام أخي بأخذ ذهبي وزوجي لم يكمل المهر ومن شدة المشاكل التي حدثت فكرت بالذهاب معه حتى لو لم يدفع باقي المهر وللعلم هو لديه بيته الخاص ووظيفته ولكني بحيرة من أمري بين أهلي وزوجي اخبروني ما الحل؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
يسعدنا مشورتك على موقعنا المتميز (لها أون لاين)
نبذل قصارى جهدنا لنتعاون معاً على البر والتقوى
نستعين بالله في البداية نتوقف عند بعض التوضيح
لم يظهر من سطورك ما هي الأسباب وراء المشاحنات القائمة بين زوجك وأهلك ؟
ما أسباب رفض أخيك لزوجك ؟
هل استمعتِ لأهلك وأسباب رفضهم له ؟
عزيزتي الزواج أمر مهم وخطير في حياة الفرد منا
قرار عقل وقلب معا, يلزمه استشارة واستخارة
حددي مميزات زوجك وعيوبه كما يبدو لك
ثم بهدوء وصراحة وصدق تعرفي على شخصية زوجك كما يروه الناس من حولك سواء أهلك والأصدقاء, الجيران والزملاء.
هل سبق أن حاولتِ مد جسر الود بين الطرفين المتخاصمين؟
هل اختيارك أنتِ له وهم له رافضون وأنتِ مصممة ومتحدية رأيهم ؟
قد يكن عندهم حق في أسباب رفضهم وقد يكن عندك حق في قبوله
(رأيك خطأ يحمل الصواب ورأي صواب يحمل الخطأ)
ولابد من الاختلاف ولكن بأدب
هناك أدب الاختلاف وليس من حق أحد أن يؤذي أو يجرم الآخر مهما اختلف معه.
قال الله تعالى (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولى حميد)
وقوله سبحانه (هل جزاء الإحسان إلا الإحسان)
لو تعرفتِ على مفتاح شخصية زوجك ومن أين يدخل له أخوك ويكسب قلبه
يتودد لأخيك, يتعاون معه, يخدمه, يشاركه أفكاره وما يحب.
الناس تحب من يستمع لهم ويكلمهم فيما يحبون
الهدية تذهب وحر الصدر كذلك علمنا رسولنا الكريم
(تهادوا تحابوا )
هل حاولتِ وبذلتِ جهد في وضع بدائل لإزالة بعض من النفور والتنافر بين المختلفين؟
القلوب تألف وتتألف ولكسب القلوب مفاتيح وأسباب
الدعاء أولها وأهمها ثم ما نقدمه من حب يرد لنا
نحن نأخذ مما نعطيه
هناك مرحلة أخرى وبديل مساعد هو تدخل طرف وسيط بينهم
مصلح ليصلح فساد ذات البين له مواصفات وشروط
تقي ورع يعرف قواعد الصلح ولو بالكذب بين الطرفين
يبذل جهدا بالحوار والنقاش الحكيم لوضع ضوابط وحدود للتعامل بينهم مرضية دون بخس حق للطرفين
اتضح من رسالتك أنه زواجك الثاني فقد يكن عندك بعض التسرع والاندفاع العاطفي عند الاختيار واتخاذ القرار
تفكيرك في الذهاب معه بدون علم أهلك ليس صواب خاصة وأنك لم تبذلي قصارى جهدك في الإصلاح والصلح بينهم ولم تحددي الأسباب التي أسفرت عن هذا الوضع الغير مرغوب فيه
البيت السعيد المستقر يلزمه جو عائلي مستقر وبيئة صالحة لتنشئة جيل صالح متزن
استعيني بالله ولا تعجزي وأحسني الظن بالله
ولو أن هذا الزوج خير لك في الدنيا والآخرة أدعو الله أن يقربه أو شر يبعده
(اللهم أرني الحق حقا وارزقني إتباعه وارني الباطل باطلا وارزقني اجتنابه)
اللهم دبر لي واختار لي فإني لا أحسن التدبير
أجلسي مع أخوكِ بود وحب وتعرفي منه لماذا يرفض زوجك وبالنقاش المثمر والحوار الناجح توصلي لأسباب التحكم والسيطرة معك وفيما يخصك
طالما لنا نفس رد الفعل فلن يتغير الفعل
هيا نتعامل مع فعل أهلك بردود فعل مختلفة بعد كسب ودهم واحترامهم ولو نصل لأقل مسافة تقارب بينهم
الله الموفق وفي انتظار رسالتك بالبشرى

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:1514 | استشارات المستشار: 287