الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


16 - ربيع أول - 1430 هـ:: 13 - مارس - 2009

بسبب الحب أصبح محبا للوحدة والانطواء!


السائلة:إبراهيم

الإستشارة:ياسر بن عبد الكريم بكار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:
عزيزي الدكتور ياسر بكار  أود استشارتك في أمر أحد أقاربي.. وأتمنى أن توجهني التوجيه الصحيح في التعامل معه.. المشكلة في نقاط:
·        الشاب عمره خمس عشرة سنة تقريباً.
·        يشعر بالوحدة والانطواء ودائم الرغبة بالمكوث وحيدا في غرفة مظلمة.
·        هذه الحالة معه منذ سنتين تقريبا.
·        سبب تغيره إلى هذه الحالة أنه كان ومازال يحب ابنة عائلة كانت تأتي إليهم، علماً أن هذه البنت ليست من قرابته.
·        أهله يعلمون بهذه العلاقة بينه وبين هذه البنت ولا يعترضون عليها ( أي البنت والعلاقة ).
·        أهل البنت كذلك على علم أن ابنتهم تريد هذا الشاب وهي تحبه وترفض من يتقدم لها، وليس لديهم أي تحفظات على ذلك.
·        أصبحت الحياة في نظرة سوداوية حتى أنه يقول: أن الموت راحة بالنسبة لي !!!!!!( ركز على هذه الجملة يا دكتور )
·        زادت حالته سوءاً بعد وفاة أحد إخوته الذين يكبرونه سناًً وهو الأقرب إلى نفسه ( وهنا أعتقد أنه هنا يشعر بالوحدة )
هذا مختصر للحالة التي أريد أن استشارتك فيها وأعتقد أن طلبه المشورة دليل على أنه نادم على ما فات ويريد العلاج.. أنا قدمت له بعض النصائح :
·        طلبت منه أن يحافظ على صلواته الخمس في المسجد جماعة لمدة أسبوعين متواصلة (هذا في بداية الأمر ) حتى تكون علاقته بالله أقوى .
·        أن يكثر من الدعاء بتفريج الهم والغم ( وذلك من أدعية القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة ) .
أتمنى منك يا دكتور توجيهي لأنجح السبل لإزالة ما يشعر به هذا الشاب.. وأي استفسار تريده يا دكتور من هذا الشاب سأجيبك عليه بعد سؤاله وجزاك الله خيرا 


الإجابة

الأخ الفاضل
السلام عليكم ورحمة الله
مرحبا بك في موقع (لها أون لاين) وشكرا لثقتك الغالية
بداية أشكرك على اهتمامك.. وما أروع الصديق المهتم فهو أغلى ما في الوجود.
   هناك علامات واضحة تدل على وجود مرض الاكتئاب لدى هذا الشاب الصغير (الوحدة، الانعزال، النظرة السوداوية وتمني الموت، تدهور حالته أكثر مع وفاة أخيه، طلبه المشورة فيما يعاني) كل هذه العلامات تشير بوضوح إلى أنه يعاني، ويحتاج إلى تدخل سريع بعرضه على الطبيب النفسي لفحص الحالة واستثناء أمراض نفسية أخطر وبعضها عضوي كاضطراب الغدة الدرقية وتقدير الخطة العلاجية الضرورية له.
   من الأسئلة الضرورية لتقدير الحالة هي طبيعة النوم والشهية للأكل وأي تغير في الوزن وكيفية أدائه في دراسته والاختبارات الأخيرة ووجود أفكار غريبة أو ملاحظات عليه من قبل الأهل وغير ذلك كثير من الأسئلة التي تحتاج إلى مقابلة المريض نفسه.
  قد يصف له الطبيب دواءً نفسياً وأود أن تعرف أن الأدوية النفسية الحديثة تطورت إلى حد كبير فهي تقدم فائدة كبيرة دون أن تسبب الإدمان أو التعود عليها إذ يمكن إيقافها في أقرب فرصة.
   ما أعطيته أنت من نصائح هي أيضاً نصائح مهمة ولها اثر كبير ومنها الحديث مع شخص يتفهم مشاعره دون انتقاد أو توبيخ سيساعده أيضاً.
ختاماً: قد لا تكون تلك العلاقة هي السبب فيما هو فيه بل هي التي أشعلت فتيل المعاناة، وأود أن أسجل استغرابي من أسرتين تغضان الطرف عن علاقة مبتدئة بين شاب وفتاة وهما في الخامسة عشرة من العمر.. هذا غير مقبول وله آثار سلبية واضحة. لك تحياتي وأهلا وسهلا بك.



زيارات الإستشارة:2729 | استشارات المستشار: 577