الأسئلة الشرعية » العبادات » قضاء الصلاة


10 - رجب - 1426 هـ:: 15 - أغسطس - 2005

عليك بالتوبة والمحافظة على الصلوات في أوقاتها ما حييتِ


السائلة:نور

الإستشارة:محمد بن عبد العزيز بن إبراهيم الفائز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أريد أن أطرح سؤالي مباشرة ومن غير مقدمات.>لم ألتزم بصلاتي قط وهذا الشيء يؤرقني وأنا أريد أن أصلي وكل يوم أفكر بهذا الموضوع أحس أني إنسانة ينقصها الشيء الكثير ألا وهو الصلاة التي هي عمود الدين وأنا واعية كفاية بخطورة فعلتي هذه على نفسي وأعمالي التي أديتها بالدنيا.أريد أن أعرف ما هي الطريقة التي أعوض بها ما فاتني من صلاة.. حيث إن فكرة أن أعيد كل الصلوات الفائتة تثبط من عزيمتي وإن كانت هذه الفتوى صحيحة ومؤكدة سوف أحاول أن أعيدها.كيف أكفر عما فاتني حيث إني أريد النعيم في قبري ولا أريد حفرة من حفر النار. وشكراً.


الإجابة

الحمد لله الذي هداك، ووفقك للحق والرجوع إلى الله والتوبة إليه، ونسأل الله لك الثبات والاستقامة.
أما ما سألت عنه فإن أهل العلم يرون أنه لا يلزمك قضاء شيء من الصلوات التي تركتها في الماضي، لأنك تركتها عمداً فقضاؤها لا ينفع كفارة لها.
لكن الواجب عليك التوبة النصوح والندم على ما فات والمحافظة على الصلوات في أوقاتها ما حييت، فإن الصلاة ركن الإسلام الأعظم، المحافظ عليها مؤمن، والتارك لها تركاً مطلقاً كافر في أصح قول العلماء، نسأل الله العافية.
أسأل الله أن يوفقك للعلم النافع والعمل الصالح، وأن يسعدك في الدنيا والآخرة.. آمين.



زيارات الإستشارة:3939 | استشارات المستشار: 424