تطوير الذات


05 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 04 - مارس - 2017

لا أفعل شيئا مستحقّا و ذا هدف ووجودي ليس له فائدة و لا معنى!


السائلة:أنس

الإستشارة:عصام محمد على

السلام عليكم ورحمة الله
أدرس في الصفّ الرابع ثانوي ، مشكلتي هي إهمال الوقت ولا أعرف كيف يحصل ذلك ، ولكنّه يحصل فأرى حياتي تهدر و لا أفعل شيئا ، بما أنّي أدرس فمن الواجب عليّ أن أجتهد في دراستي و أن أعمل أكثر و أقوم بواجباتي المنزليّة ،ولكنّي لا أفعل أبدا و لو حتّى القليل ، حتّى أنّه لديّ امتحان غدا و لكنّي لا أتحمّس و لا أقلق أبدا على دراستي فأظلّ أشجّع نفسي على الدراسة سأفعل كذا و سأقوم بكذا ، ولكن في الأخير أقوم بأيّ شيء غير الدراسة كأنّي أحاول و لكن هناك من يجذبني وليست دراستي فقط بل صلاتي أبخل عليها و لا أساعد أمّي في شيء بل أظلّ يوما كاملا أشاهد البرامج و أرسم و أرقص وأتجوّل بالانترنت فقط .. أعرف أنّ الوقت يمرّ و أنّ هناك مسؤوليّات وواجبات تنتظرني ، ولكنّي لا أهمس بحركة أو خطوة . لا أعرف ما خطئي و كيف صارت حياتي هكذا ..أظنّ أنّ حياتي بلا قيمة ، فأنا لا أفعل شيئا مستحقّا و ذا هدف ووجودي ليس له فائدة و لا معنى . أرجوكم ساعدوني برأيكم و بنصيحتكم .. أريد أن أعرف ما الذي أعيشه هذا ؟! و كيف أصلح حياتي و ماذا أفعل ؟
الرجاء أن تردّوا في أسرع وقت ممكن إذ تهمّني إجابتكم .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
الابنة الغالية أنس أنت الآن تمرّين بمرحلة تستطيعين فيها أن تعرفي أنّ ما تقومين به هو إهدار للوقت وإهدار لجهد منك مبذول يذهب هباء بدون فائدة ، وكتابتك إلى لها أون لاين أكبر دليل على بداية الحلّ والبحث عن أمور أفضل لحياتك . في البداية أقول لك ابنتي الكريمة امسكي ورقة وقلما واكتبى عليها كلّ الأوقات التي تقومين بها يوميّا في البيت والمدرسة خلال أيّام الأسبوع وعدد الساعات التي تقضينها في كلّ موضوع أو شيء ، وراجعي نفسك جيّدا دون مبالغة في كتابة المهامّ اليوميّة والساعات لكلّ مهمّة، وبعد ذلك قومي بتحليل أكبر الأوقات التي تقومين فيها بتضييع الوقت ، وابحثى عن عدّة اقتراحات وبدائل لذلك الوقت وهكذا ، واكتبي جدولا آخر بديلا وابدئي بالتجريب مدّة أسبوع وراجعي نفسك مرّة أخرى وقومي بالتعديل وهكذا .. سوف تنجح التجربة بنسبة كبيرة شرط أن يكون لديك إصرار على ذلك، وإنّني أثق بهذا إن شاء الله تعالى ولابدّ من تكرار المحاولة أكثر من مرّة وتكون النتيجة النجاح والفرق في استغلال الوقت بشكل تدريجيّ ، وهذا يأتي بأن تقتدي ببعض الشخصيّات القدوة من زميلاتك في التميّز والاجتهاد وسوف تشعرين بوجودك وأعمالك المفيدة لك ولجميع من حولك . والله من وراء القصد ...

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:922 | استشارات المستشار: 159