الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات والحب


29 - محرم - 1424 هـ:: 02 - ابريل - 2003

هذا الشاب لا يريدك زوجة فاحذريه!


السائلة:مها

الإستشارة:عبد الله بن عبد العزيز بن عبد الله الدريس


أنا فتاة تربطني بشاب علاقة حب.. وقد اعتدنا الحديث معا عبر الإنترنت والتليفون.. ونحن متفقان تماما على الارتباط.. في الفترة الاخيرة أصبح يتطرق لحديث خاص جدا حيث توطدت علاقتنا كثيرا.. وبالتدريج أصبح حديثه معي في فترة الليل فقط كله كلام لا أعرف كيف أصفه! ولكن نتحدث كما لو كنا زوجا وزوجة معا في اللحظات الخاصة جدا. عندما صارحته مرة أنني لا أحرج من هذا الحديث تضايق مني، وأنا أحبه، المهم عدنا للحديث مرة أخرى، ولا أخفي عليكم أني رغم معرفتي أن هذا النوع من الحديث حرام إلا انه يثيرني جدا واعتدت عليه ولا أستطيع النوم بدونه! ما ذا أفعل؟


الإجابة


اختصرت عليَّ الكثير من العناء حينما ذكرت أنك تعرفين أنَّ هذا النوع من الحديث حرام، فلن أتطرَّق لإقناعك بحرمته وخطورته، فنحن متفقان على ذلك.

ولكني أود أن أطرح عليك عدة نقاط:

أولاً: ما النهاية التي ستصلين إليها من هذا الحديث؟! في نظري أنك ستصلين إلى نتيجتين لا ثالثة لهما؛ إما يتطوَّر بكما الأمر من مجرد الحديث إلى التفعيل وتقعين في الكبيرة والفاحشة والعار! أو أن ينتهي الحديث إلى لا شيء، فتكونين قد أتعبت قلبك وأرهقت أعصابك وحرَّكت هذا المارد الذي يعيش في دواخلك (مارد الشهوة) وشتت ذهنك وأضعفت تركيزك، وربما مارست العادة السيئة، والمحصلة لا شيء سوى العناء!!

قد تقولين إنَّ هناك نتيجة ثالثة وهي الزواج، فأقول لك إنني من خلال معايشة طويلة لمثل هذه المشكلات؛ ثبت لي أنها لا تنتهي بزواج! نعم، فلدى الرجل منطق يقول إنَّ التي خانت ربها، وخانت أهلها، وتخلت عن قيمها ومبادئها؛ يمكن أن تخون زوجها بعد ذلك، فكيف يمكن أن يثق بها لتكون عرضه وأم أولاده؟!

قد تُصدمين بهذا المنطق ولكنه واقع، فمهما أبدى لك من الوعود، وأظهر من الحب، فداخله مليء باحتقارك وازدرائك حين انسقت لرغباته!

ثانياً: ذكرت في أول حديثك (أنا فتاة تربطني بشاب علاقة حب) وأود أن أناقشك في معنى هذه الكلمة (حب)!!

هل تعلمين ـ يا مها ـ أننا نظلم هذه الكلمة كثيراً حينما نعلق عليها نزواتنا وأخطائنا!! نعم نظلمها، فالحب ليس شهوة حيوانية، وغريزة شيطانية، وجنسا محموم، كلا، الحب عطاء بين طرفين يرتبطان بعضهما ببعض ارتباطاً شرعياً، يعيشان فيه حياة مليئة بالتضحية والتفاني والبذل، يغدقان بعضهما على بعض الكثير من الحنان والعواطف والمودة والرحمة، وبناء المستقبل المشرق بالتعاون والعطاء. وما العلاقة الجنسية إلا تتميم وشد لهذه العلاقة الطاهرة، ليصبحا كأنهما نفس واحدة لا يحول بينهما حائل حسي أو معنوي.

فقولي لي بربك: أين هذه المعاني السامية من هذا العبث الذي تسميانه حباً، إنه ـ واسمحي لي على تجاوزي ـ مراهقة ونزوة ومجرَّد تفريغ لرغبات مكبوتة.

كم يستغرق منكما الحديث عن المستقبل، عن الأولاد، عن مواجهة الحياة ومصاعبها سوياً؟! أنا أجزم أنه أقل بكثير من ذلك الحديث الذي استحييت حتى من التصريح به في سؤالك، هذا إن كان موجوداً أصلاً.

ثالثاً: هل تعرفين ما الذي يميز المرأة عن الرجل؟ أعظم ما يميزها عنه هذا الرصيد الهائل الذي وهبها الله إياه من العواطف لتغدق منه على زوجها وأولادها، فما الذي سينالهم منها وأنت تهدرين هذا الرصيد بلا حساب على (لا شيء)؟!

رابعاً: لماذا ـ يا مها ـ تخونين ثقة أهلك بك؟ هل كانوا على خطأ بوضع هذه الثقة فيك؟! هل كان من الأولى أن يعاملوك كما تُعامل الكثير من الفتيات بالكبت والمراقبة والحرمان حتى يحافظوا على سمعتهم أمام الناس؟ لا يمكن أن ترضى فتاة عاقلة مثلك بهذا الواقع.

خامساً: ألا تخافين من الله تبارك وتعالى الذي يراك وإن اختفيتِ عن أعين الناس، ويسمعك وإن خفضت صوتك واتخذت من أهلك مكاناً قصياً؟! الذي يقول: {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} (النساء/108). هل تأمنين أن ينزل بك ملك الموت وأنتِ على هذه الهيئة المخزية فتكون خاتمتك سيئة؟ نعوذ بالله من ذلك.

سادساً: إذا كان هذا الشاب صادقاً فليتقدَّم لخطبتك وليأت البيوت من أبوابها، وإن لم يكن قادراً على مصاريف الزواج الآن فليفعل كما يفعل الكثير غيره، يخطبك من أهلك ويعقد عليك العقد الشرعي، وتؤخرا الزواج حتى ييسر الله سبحانه أمركما.

فإن أبدى المعاذير والمبررات وتهرَّب، فاعلمي أنه يعبث بك، ويراك صيداً سهلاً لقضاء نزواته، ولن يقف به الحال حتى ينال من عفتك وطهارتك.

أختي مها: قد يكون كلامي قاسياً!! ولكن من أقسى الناس ذلك الجرَّاح الذي يقطع بمبضعه جزءاً من جسم المريض ليكون من وراء هذه القسوة الشفاء والعافية بإذن الله تعالى.

من كلماتك ألمح فيك عقلاً راجحاً، والعقل فإذا لم ينفع صاحبه في وقت الحاجة فخير منه الجنون؛ ولذلك علاجك أن تقطعي علاقتك به الآن وبدون أي تأخير مهما استجدى



زيارات الإستشارة:14030 | استشارات المستشار: 67


استشارات محببة

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2693
المزيد

أرغب بشدة في اختيار تخصص العلوم الإسلامية!
الإستشارات التربوية

أرغب بشدة في اختيار تخصص العلوم الإسلامية!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اجتزت منذ أيام امتحان الثانوية...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2694
المزيد

عندما تغلب عليّ هذه الأفكار تنعدم ثقتي بنفسي!
الاستشارات النفسية

عندما تغلب عليّ هذه الأفكار تنعدم ثقتي بنفسي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا طالبة طبّ عمري اثنان وعشرون عاما...

رانية طه الودية2694
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2695
المزيد

كيف أستعد لخوض هذه التجربة وليس لدي خلفية؟
الإستشارات التربوية

كيف أستعد لخوض هذه التجربة وليس لدي خلفية؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا متخرجة ببكالوريوس فيزياء...

د.مبروك بهي الدين رمضان2695
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2695
المزيد

أدعو الله بصفات معينة لفارس أحلامي فما الحكم؟
الأسئلة الشرعية

أدعو الله بصفات معينة لفارس أحلامي فما الحكم؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnمن فضل سيادتكم لدي بعض الأسئلة منها...

د.فيصل بن صالح العشيوان2695
المزيد

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2695
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء2695
المزيد

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟
الإستشارات التربوية

لماذا تتصرف الطفلة بعدوانية؟

السلام عليكم ..
بنت أختي عمرها 5 سنوات، هادئة وتحافظ على...

فاطمة بنت موسى العبدالله2695
المزيد