الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجة وهاجس الطلاق


11 - رمضان - 1434 هـ:: 19 - يوليو - 2013

زوجي صامت وجاف وأنا حائرة!


السائلة:نوال

الإستشارة:محمد صادق بن محمد القردلي

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله..
أرجوكم أن تفتوني في مسألتي جزاكم الله خيرا..
مشكلتي مع زوجي طويلة ومتشعبة، ومتشعبة جدا..
زوجي هو ابن خالتي, بعد تخرجي من أحد المعاهد العليا ظللت في بيت أبي أبحث عن عمل تنطبق عليه الشروط الشرعية لمدة 3 سنوات بعدها تقدم زوجي لخطبتي, وافق على شروطي وتزوجنا, من أول يوم زواجنا وجدته إنسانا مختلفا في طبعه وتصرفاته والتزامه أيضا لم يكن أبدا ذلك الشخص الملتزم الخلوق الذي رأيته قبل الزواج..
لم تكن بيننا أية حميمية من تلك التي تكون بين الأزواج خاصة في أول أيام زواجهم, بل كان عبوس الوجه مقطب الجبين حاد الطبع يثور علي لأتفه الأسباب.. عشت معه أياما قاسية جدا خاصة أننا كنا نعيش مع أهله في نفس البيت وهي إنسانة قاسية جدا حادة الطبع قاسية العبارات، كنت أحس منها كرها شديدا لي,عانيت كثيرا من حياتي معهم, ذهبت لبيت أهلي مرارا وطلبت الطلاق وكان في كل مرة يأتي هو وأمه لإعادتي للبيت وما أن أعود حتى يتكرر نفس الوضع ونصل لنفس النتيجة..
بعد سنتين ونصف من زواجنا حملت ورزقنا بولد لكن الوضع أبدا لم يتغير..
في الصيف الماضي احتدت المشاكل بيني وبين زوجي وأمه وتأزم الوضع كثيرا بيننا وتصاعدت المشاكل وفي يوم تناقشت أنا وزوجي ودخلنا في مشادات كلامية سبني وشتمني وأهانني أثناءها كثيرا, بعدها ٌقاطعني لمدة 3 أشهر لا يكلمني ولا يكون في مكان أكون فيه أبدا,
حاولت إصلاح الوضع بيننا لكنه أغلق أمامي كل المنافذ,
خلال هذه الفترة أرسل لي يوما رسالة جوال يقول فيها: نحن في حكم المطلقين بيننا ابننا فقط. بعد شهر من هذا الكلام وفي محاولة مني لإصلاح الأوضاع بيننا حصلت بيننا معاشرة زوجية, كان أملي كبيرا في أن تتحسن الأوضاع من أجل ابني الذي يعاني من صمم في أذنيه..
تعبت كثيرا من هذا الوضع معه خاصة مع مضايقات أمه, وكنت أقول له أتق الله إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان إن كنت غير راغب في وجودي معك فطلقني لا داعي لتعذيبي..
وفي يوم جاءني بورقة مفادها أننا اتفقنا على الطلاق في مقابل التزامه هو ببعض الشروط المادية تجاه ابنه وطلب مني أن أمضيها فرفضت..
بعدها حملت ابني وذهبت لبيت أبي, ما إن ذهبت حتى بدأت محاولاته من جديد في سبيل إرجاعي لبيته, عندما رفضت الأمر ذهب للمحكمة ورفع دعوى طلاق ضدي, وفي أحد الأيام أرسل لي رسالة يقول فيها كل شيء بيننا انتهى وكنت وقتها في أول أيام حيضي, بعد توالي الجلسات عاد مرة أخرى يطلب رجوعي ويرسل من يسعى في الصلح بيننا..
تحيرت في أمري كثيرا خاصة مع وجود ابني الذي يحتاج عناية خاصة ومصاريف كثيرة لعلاجه..
استخرت الله تعالى واستشرت من أثق في رأيهم وعدت لبيت زوجي رغم أن أهلي كانوا غير موافقين لكن هم أوكلوا لي اتخاذ القرار..
بعد عودتي كان استقبال أم زوجي لي جافا جدا, بدأت أحس بندم على قراري هذا وأحسست أني تسرعت فيه.
كلما رأيت ابني فرحا بوجوده قرب أبيه ومستمتعا برفقته فرحت لفرحه, وكلما رأيت معاملة أمه لي وتذكرت تجاربي الماضية في هذا البيت خفت كثيرا من أن يتكرر نفس السيناريو وأضطر من جديد للعودة لبيت أبي. لا أعرف الآن ماذا يلزمني فعله؟ وهل أخطأت في قرار الرجوع؟
من جهة أخرى أهلي يصرون علي بضرورة إيجاد عمل في أقرب وقت خاصة مع بعض الفرص المتاحة الآن ولو كان العمل قد يكون في مدينة بعيدة عن مدينة زوجي, العمل كان من شروط رجوعي لزوجي لكني خائفة أن يتراجع في كلامه ويمنعني من العمل كما فعل من قبل..
منذ أول يوم لرجوعي أحسست بندم شديد خاصة أن أم زوجي لم تستقبلي جيدا وهي حتى الآن لا تكلمني..
في بيت أبي كنت أكثر استقرارا وكنت قد بدأت في وضع معالم جديدة لحياتي بعد الطلاق واستطعت خلال 7 أشهر أن أوفر متطلباتي المادية أنا وابني عن طريق الدروس الخاصة وقطعت مراحل هامة في مشوار علاج ابني لكن بعد ابني عن أبيه كان يؤرقني ويؤلم قلبي خاصة كلما رأيت أبناء إخوتي يلعبون مع آبائهم وابني ينظر إليهم بحسرة..
الحسرة والندامة تكاد تقتلني خاصة مع معاملة حماتي الجافة لي وعدم تغير تصرفاتي معي أحس أني تسرعت كثيرا برجوعي..
حتى أخواتي لم يعدن يكلمنني لأنهن غير راضيات على رجوعي لزوجي لأنه أداني كثيرا..
أهلي غاضبون مني وحماتي قاسية معي وزوجي صامت وجاف وأنا حائرة بين مستقبلي ومستقبل ابني.. ماذا أفعل وكيف أتصرف؟
وهل إذا أتيحت لي فرصة حقيقية للعمل ورفض زوجي السماح لي بالعمل أختار الانفصال وأنهي هذا الزواج الذي لم أرتح فيه يوما مند 6 سنوات؟

عمر المشكلة: 6 سنوات..


الإجابة

و عليكم السلام ..
من الابتلاءات أن تكون الطعنة من قريب لأنّ ظلم القريب يدمي القلب، وقد قال الشاعر: وظلم ذوي القربى أشدّ مضاضة على المرء من وقع الحسام المهنّد
إنّها حقّا معاناة مريرة وقد طالت، أسأل الله جلّ وعلا أن يقدرك على تجاوزها بمزيد من الصبر والحكمة لاسيما أنّك تتمتّعين باستعدادات التقبّل والتفهّم، ولك من صفات النبل وحسن الخلق ما مكّنك من تحمّل أعباء ممزوجة بآلام استغرقت ستّ سنوات متتابعة وأنت ملتزمة بما أوجب الله جلّ وعلا من الطاعة وحسن المعاملة وطيب المعاشرة.. ومن فضل الله تعالى عليك أن منحك مواقف إيمانيّة ككظم الغيظ والعفو عن الغير والإنابة إلى الله جلّ وعلا بالاستخارة واضعة ابنك في الاعتبار متراجعة عن الطلاق الذي هو أبغض الحلال عند الله .. ذلك كلّه من أجل المحافظة على تربية الابن تربية صالحة غير محروم من نعمة الأبوّة.. إنّها مواقف جدّ إيجابيّة تنمّ عن بعد نظر وعن قلب مفعم بالإيمان واليقين. ويقيني أنّ حسن سلوكك القويم هذا سيمكّنك بإذنه جلّ وعلا من تحقيق الوفاق والوئام - رغم غياب التوافق قبل البناء- بعد تتالي العثرات والنكسات والمشاحنات وسيتغلّب جانب الخير لدى كلّ من الأمّ وابنها وسيعودان إلى جادّة الصواب لكن شرط:
- التوكّل على الله خير التوكّل وتفويض أمرك كلّه إليه.
-الاستعانة - لتفريج الأمر- بالدعاء بقلب خاشع منكسر مع تحرّي أوقات الاستجابة خصوصا في جوف اللّيل أو في الثلث الأخير منه لقوله تعالى :" فإنّي قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني " وقوله تعالى :"أمّن يجيب المضطرّ إذا دعاه ".
-الإكثار من الاستغفار فهو مذهب للبلاء بإذنه جلّ وعلا- مع الالتزام بسيّد الاستغفار- .
- معاملة زوجك وأمّه - التي هي خالتك- بالحسنى والكلمة الطيّبة والابتسامة المشرقة حفاظا على صلة الرحم.
هذا ما ينبغي الاستمرار فيه والالتزام به قولا وفعلا، ذلك أنّ حدّة الطبع لا يمكن أن تجابه بحدّة الطبع وأنّ القسوة لا تجابه إلاّ بالّلين قال تعالى :" فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظّا غليظ القلب لانفضّوا من حولك ". ويقول الرسول صلّى الله عليه و سلّم: "ما كان الرفق في شيء إلاّ زانه.."
هكذا يمكن بجانب من اللين والرفق وخفض الجناح ملك قلب الزوج وقلب الأمّ معا.
يقول الشاعر:أحسن إلى الناس تستعبد قلوبهم ....
وما أجمل البيت التالي الذي يصف جمال النفس:
صن النفس واحملها على ما يزينها تعش سالما والقول فيك جميل.
وبالمقابل إذا لم يفد هذا السلوك الإنساني المتحضّر الذي ستلتزمين به بتوفيق من الله عزّ وجلّ - من أجل تغيير سلوكهما ومن أجل إنقاذ ابنك - فإنّي أشير إلى ما يأتي:
--توسيط أحد حكماء العائلة ليذكّر بضرورة اللجوء إلى الصلح - والصلح خير- وبضرورة الالتزام بالوعود و من أوكد الوعود التي قطعها زوجك على نفسه السماح لك بالعمل .
--تخيّر العمل الشريف الذي يستصيغه زوجك ويفضّله ويجد من وراء ممارستك له راحة بال وطمأنينة.
--التودّد إلى كلّ من الأمّ وابنها من خلال الهديّة المتواضعة والمشاركة الفاعلة في القيام بشؤون البيت وخصوصا مساعدة خالتك في بعض أعمالها المضنية.
-- إسماع الزوج مقتطفات من شريط إسلاميّ عن السعادة الزوجيّة في ظلّ الإسلام وعن حياته صلّى الله عليه و سلّم مع زوجاته أمّهات المؤمنين. وقد حثّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم على طاعة الزوجة لزوجها فقال :"ثلاث لا تمسّهم النار المرأة المطيعة لزوجها والولد البارّ والعبد القاضي حقّ الله وحقّ مولاه".
--إلغاء قرار الطلاق حاليّا واستبعاده كلّيا وإمهال زوجك فرصة أخرى لعلّه يتمكّن من العودة إلى جادّة الصواب.
وأخيرا وفي حالة عدم الاستجابة ونكث العهد والتمادي في الظلم والاحتقار- رغم محاولات الصلح - فإنّه يحسن اللجوء إلى حكم من أهلك وحكم من أهله لتدبّر الأمر برويّة ورؤيا شرعيّة وعند استحالة التوافق واستعصاء الحلّ عندئذ يقع اللجوء إلى أحد أمرين إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان.
أسأل الله جلّ وعلا أن يوفّقك لما فيه رضاه وأن يلهمك سبيل الرشاد .
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:5384 | استشارات المستشار: 133


الإستشارات الدعوية

أصبحت باردة  في مقابلتها معي!
وسائل دعوية

أصبحت باردة في مقابلتها معي!

فاطمة بنت موسى العبدالله 16 - ربيع أول - 1438 هـ| 16 - ديسمبر - 2016
أولويات الدعوة

يطلب مني أن يكون الغطاء لوجهي ويدي كاملا ؟

د.هند بنت حسن بن عبد الكريم القحطاني4339





استشارات محببة

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?
الأسئلة الشرعية

هل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته?

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل يجب علي أن أطلب العفو من شخص آذيته...

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان1868
المزيد

ولدي أصبح يدخّن بالقرب من المنزل ويرجع ورائحته تعصف خلفه !
الإستشارات التربوية

ولدي أصبح يدخّن بالقرب من المنزل ويرجع ورائحته تعصف خلفه !

السلام عليكم ورحمة الله لديّ ولد عمره ستّ عشرة سنة نشأ في بيت...

رانية طه الودية1868
المزيد

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?
الاستشارات الطبية

خوفي على الجنين هل من الممكن أن يؤذيه نقص فيتامين د ?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا امرأة متزوجة وحامل، أعاني...

د.عزة عبدالكريم حداد1869
المزيد

زميل في عملي يتقرّب منّي ويحاول إظهار إعجابه بي!
الاستشارات الاجتماعية

زميل في عملي يتقرّب منّي ويحاول إظهار إعجابه بي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في الحقيقة أودّ أن أستشيركم...

محمد صادق بن محمد القردلي1869
المزيد

غيرتي قتلتني !!
الاستشارات الاجتماعية

غيرتي قتلتني !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
عمري تسع وعشرون سنة متزوّجة...

جابر بن عبدالعزيز المقبل1869
المزيد

زوجي تحرّش ببنتي الكبيرة منذ أن كان عمرها أربع عشرة سنة ...!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي تحرّش ببنتي الكبيرة منذ أن كان عمرها أربع عشرة سنة ...!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا متزوّجة منذ اثنتين وعشرين...

جود الشريف1869
المزيد

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!
الإستشارات التربوية

ألاحظ على ابنة أختي الخجل الزائد وعدم الثقة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأشكر القائمين على هذا الموقع...

د.عصام محمد على1870
المزيد

مشكلتي تعلق طفلي بكرة القدم!
الإستشارات التربوية

مشكلتي تعلق طفلي بكرة القدم!

السلام عليكم ..
تعلّق الطفل بكرة القدم كثيرا
و قد كان متفوّقا...

فاطمة بنت موسى العبدالله1870
المزيد

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!
الاستشارات الاجتماعية

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!

السلام عليكم ..
أنا امرأة مطلّقة ولديّ ثلاث بنات وولد ، كنّا...

أ.سماح عادل الجريان1870
المزيد

أمي لن تزوجني لشاب أمّه لا ترتدي الحجاب!
الاستشارات الاجتماعية

أمي لن تزوجني لشاب أمّه لا ترتدي الحجاب!

السلام عليكم .. أنا طالبة بالثانويّة العامّة و منذ 3 أسابيع...

د.محمد سعيد دباس1870
المزيد