الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


12 - صفر - 1435 هـ:: 16 - ديسمبر - 2013

هل لي أن لا أخبره ببعض الأشياء حتى لا يفشيها؟


السائلة:رضوى

الإستشارة:هالة حسن طاهر الحضيري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
سؤالي هو: هل يجوز للزوج إخبار والدته أو أي شخص بشكل عام عن أي شيء يخص علاقتنا الزوجية فهناك موضوع خلاف بيني وبين زوجي وأتمنى إفادتي حتى نستطيع حل الموقف بسلام فنحن لم نرزق حتى الآن بأطفال وبالتالي نواجه الأسئلة من هنا وهناك بخصوص هذا الموضوع وخصوصا والدتي ووالدته أما عن والدتي فأنا أحاول أن أقرأ في ديني وأعرف على قدر إمكاني ومما قرأت أعرف أنه لا يجوز بأي حال من الأحوال السماح لأي شخص أيا كان بالاطلاع على ما يخص حياتنا الزوجية سواء كان كبيرا أو حتى بسيطا أو ضئيلا وبالتالي مراعاة لحقوق الزوجية عندما تسألني والدتي أخبرها أن الله لم يرد بعد وأن هذا رزق وما إلى ذلك من كلمات بحيث لا أغضبها مني وفي نفس الوقت لا أقول لها أسرارنا فأنا أتضايق كثيرا لأن السؤال في هذا الموضوع يتطرق بطبيعة الحال إلى هل الدورة الشهرية جاءت أم لا هل تأخرت أم لا وما إلى ذلك من أسئلة وأشعر أن زوجي يخلط الأوراق بين بره بوالدته وبين ما يخص حياتنا الزوجية وأنا أعرف أن هناك خط فاصل بين البر بالأهل وبين اطلاعهم على ما يخصنا بحجة أن لا نتسبب في إزعاجهم فيكون الحل أن نرضيهم بأن يعرفوا عنا كل شيء وللعلم أنا أحسن النية تماما تجاه هذه الأسئلة وأعرف تماما أنها من باب الاطمئنان وليس التدخل سواء من ناحية والدتي أو والدته ولكني أعرف مما قرأت أن بإمكاننا احتواء المواقف والهروب من السؤال في أشياء خاصة بأسلوب راق يحفظ لنا بر أهلنا وفي نفس الوقت لا يجعلنا نفشي أسرارنا خصوصا أن ما جعلني أبعث بهذه الرسالة أن هذا الشهر عادتي الشهرية متأخرة وكنا نتحدث أنا وزوجي وعرفت أن والدته سألته عن موضوع الإنجاب فمن حقها أن تطمئن على ابنها فمن الممكن أن يجيب بأن الله لم يرد بعد يا أمي إن شاء الله خير، وما إلى ذلك أما أن يقول لها إن عادتي الشهرية متأخرة فهذا اعتداء على حقوقي وأسراري الشخصية خصوصا أني لا أتحدث في مثل هذه الأمور إلا مع زوجي حتى والدتي لا أتحدث معها لأني لا أحب التطرق لمثل هذا لأنها ستجر إلى ما لا يحمد من تدخل لا يليق فتأخرت ربما يكون حملا من ثم حاولوا لا يحدث بينكم علاقة زوجية ربما يكون هذا التأخر ليس حملا فبالتالي سيكون السؤال فما المشكلة اذهبا للطبيب ذهبنا للطبيب ماذا حدث وإذا ربما أحدنا عنده مشكلة وهلم جرة ونصبح بلا خصوصية وأنا أشعر أن هذا به اعتداء على خصوصية بيتنا وخصوصيتي أنا شخصيا وما يثير استيائي أكثر أن زوجي يبرر بأن (عادى) أن يطمئن أمه بهذا الرد على اعتبار أن الحمل لا يحدث إلا بعدم وجود الدورة أو وجودها ويقول إنها امه وأن دورتي تخصه وبالتالي تخصها!! ويقول إنها لا تتدخل (ليست حشرية) وأنا لا أتكلم عن شخص بعينه فأشعر أنه يشخصن الأمور فقط وأنا أتحدث في مبدأ هام في حياتنا ليس في هذا الموضع فحسب بل كافة كل شيء فالحياة الزوجية صندوق لا يحق لأي شخص من أهلنا معرفة ما فيه فهل هذا صحيح أم لا؟ وما رأيكم فيما ورد بيني وبين زوجي وهل أنا مخطئة أفيدونى حتى أصحح خطئي لأني حريصة على معرفة ديني وأقرأ على قدر المستطاع وهذا الرأي كونته من خلال ما عرفته من ناحية الدين..
أرجوكم أفيدوني ووجهوا كلمة لزوجي بما هي حدود تدخل الأهل بحياتنا من فضلكم فهذا الموضوع يؤرقني كثيرا فزوجي لا يتحرج من حكاية أي شيء ولكني صدمت عندما حدث هذا الموقف لم أكن أتخيل وأرى أن فيه خلطا للأوراق بين بر والدينا وبين أسرار بيتنا وهل حتى لو شيء محدد وهو يرى أنه بسيط ولكني استأمنته عليه على اعتبار أنه أقرب شخص لي لو أفشاه لأي شخص تعتبر خيانة للأمانة فهل تفكيري صائب أم لا؟
أفيدوني وهل لي أن لا أخبره ببعض الأشياء حتى لا يفشيها إذا أصر على هذا السلوك وهل يعد كذبا عليه أم لا؟ وشكرا..


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته..
أهلا وسهلا بك أختنا رضوى وأشكرك على ثقتك بمركزنا لها أون لاين وأسأل الله ان يرزقنا نصحك بالخير والصلاح.
أختي العزيزة:
أحييك وأشكرك وأقدر فيك هذا الحرص على خصوصية حياتك الزوجية في عصر أصبحنا نجد فيه من يرمي بخصوصياته الدقيقة هنا وهناك فلا يترك مجمع أصدقاء ولا منتدى الكتروني ولا مدونة ولا صفحة فيس بوك يتابعها إلا وطرح فيها ما يود وما يرى لا يراعي في ذلك حرمة بيت ولا خصوصية أهل.
وأحييك وأشكرك وأقدر فيك حرصك على التثبت مما يجوز وما لا يجوز شرعا في زمن أصبح فيه الكثيرون يسيرون وفقا للهوى وكل لا يرى إلاّ رأي نفسه ولا يبالي بنصح ناصح ولا إرشاد مرشد.
مما لاشك فيه أن للوالدين من الحق على ابنائهما ما لهما، وهذا ما يجب ان لا يقصر فيه من اراد أن يستقل بحياته الزوجية فالاستقلال وتكوين الاسرة أمر فطري وحق لكل شاب وفتاة ولكنه لا يتعارض مطلقاً مع امكانية بر الوالدين والاحسان لهما كل بما مكّنه الله تعالى من امكانيات سواء مادية أو معنوية، ومن ناحية أخرى من حق الابن او البنت على والديهما أن يتركا له المجال ليكون اسرته ويدير شؤونها دونما تقييد ورقابة مباشرة.. وبين هذا وذاك توجد أمور عدة يختلف الحكم فيها بحسب الموقف.
ففي بعض الأحيان يتطلب الأمر أن يقدم الأب أو الام المشورة للابن من باب النصيحة وهذا ما لا يجب صده وعليه تقبلها والتعامل معها برفق وحكمة فان كانت تناسبه فبها وان لم تكن كذلك فعليه شكر من قدمه له النصيحة والاعتذار عن الأخذ بها كونها لا تناسب وضعه.
وفي أحيان أخرى يحتاج الابن لاستشارة والديه كونه عديم الخبرة في ناحية من النواحي ويحتاج لخبرة من هو أكبر منه سنا ولن يجد أقرب إليه من والديه.
وفي أحيان أخرى يرى الوالدان أنهما يتابعان أمور أبنائهما من باب الاطمئنان على حياتهما وإظهار الرغبة في المساعدة متى ما اقتضى الأمر.
وغيرها من الحالات ولكن في أغلب الأحيان يعتبر الشخص سواء الأب أو الابن أن الطرف الآخر لا يمانع في هذا وبالتالي يتصرف على هذا الأساس.. وبشكل أوضح:
عندما يقدم الأب أو الأم النصيحة للابن أو البنت فإنه لا يتوقع أن ابنه قد لا يرغب في هذه النصيحة أو أنها لا تناسبه.
وعندما يطلب الابن المشورة من والده أو أمه فانه كذلك لا يتوقع أن الأب قد يفضل الابتعاد كل البعد عن تقديم هذه المشورة لأي سبب كان.
وهنا تكمن المشكلة.. كيف يمكن أن نوصل ما نفكر فيه للطرف الآخر دون أن نجرح مشاعره.
أختي رضوى:
- من حقك كزوجة أن تنعمي بخصوصيتك.
- ومن حق زوجك أن يبر أمه ولا يؤذي مشاعرها.
- ومن حق والدة زوجك ان تطمئن على ابنها وعليك وأن تفرح بخبر الحفيد المرتقب..
فكيف لك أن توفقي بين هذه الحقوق الثلاثة؟
يبدو لي من خلال كلامك أنكما حديثي عهد بالزواج وفي الفترات الأولى من معظم الزيجات تحصل اختلافات في وجهات النظر وهذه أعتبرها ظاهرة صحية تدل على الصراحة بين الزوجين حيث إن كل منها يظهر ما يفكر فيه للآخر ولا يحاول مجاملته ومجاراته على حساب قناعاته.. وبالتالي فمن الممكن أن نبدأ من هذه النقطة تحديدا.
** حاولي التحدث إلى زوجك بهدوء وبصراحة واشرحي له ما تفكرين فيه من خطورة تطور مسارات مثل هذه الأسئلة على خصوصيتكما.
** تذكري أن الاختلاف في وجهات النظر أمر طبيعي وفقا للبيئة والظروف والقناعات والمواقف التي مر بها الشخص في حياته ومن هنا فإن تحديد ما يعد من ضمن الخصوصيات وما لا يعد من ضمنها أمر يختلف من شخص لآخر وبالتالي تحتاجين للتحاور معه في الأمر بحيث يعي مستوى الحرج الذي تشعرين به.
** تشاركي معه في القراءة أو الاستماع إلى دروس أو لقاءات تلفزيونية تتناول هذا الشأن.
** فكري معه وساعديه في العثور على أساليب لبقه ومناسبه يرد بها على والدته دون أن يضطر لكسر خاطرها (واحذري من كسر خاطرها) فزوجك يا عزيزتي ربما لا يمتلك مهارة ايجاد الرد الدبلوماسي السريع وهذا ليس عيبا ، فأعيني زوجك على ذلك.
** ابدئي من الآن مع زوجك في وضع أساسيات وقواعد لحياتكما واتفقا على الخطوط العريضة وبعض التفاصيل المتعلقة بالتعامل مع الآخرين، وتربية الأبناء، والأهداف المشتركة والأهداف الخاصة لكل منكما، فجلسات التفاهم من هذا النوع بين الزوجين لها فائدتين على الاقل :
الأولى تزيد التعارف والتآلف والتقارب في وجهات النظر بينهما والثانية تعطي استقرارا للأسرة فيما لو نجحا في السير على الخطة التي رسماها معا.
** لا بأس في أن تتفقا( لك وله) على سماح محدود في إعطاء بعض المعلومات البسيطة التي لا تمس الخصوصية بحيث يأخذ كل من والديك ووالديه انطباعا طيبا عن موقفكما منهم.
** وأخيرا وهو الأهم اطلبي الرشد من عند الله سبحانه وتعالى فهو خير من يحل العقد ويفتح الأبواب الموصدة قال تعالى (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ )
وفقك الله ورعاك وألف بينك وبين زوجك وأبعد عنكما الكدر والخصام والنكد والأسقام ورزقكما الذرية الصالحة التي تقر بها أعينكما ويسعد بها قلبيكما .. اللهم آمين.
في أمان الله..
عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:3493 | استشارات المستشار: 147


الإستشارات الدعوية

أخرت صيام القضاء.. فما هي الكفارة؟
الاستشارات الدعوية

أخرت صيام القضاء.. فما هي الكفارة؟

د.رقية بنت محمد المحارب 20 - شعبان - 1432 هـ| 22 - يوليو - 2011
الدعوة والتجديد

أريد أن أصلي!!

بسمة أحمد السعدي9044




هموم دعوية

ندمتُ لدراستي العلوم.. بل أنت على ثغر!

الشيخ.خالد بن سليمان بن عبد الله الغرير5425

استشارات محببة

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة? (2)

السلام عليكم ورحمة الله.. سؤالي إلى الدكتوراه رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب2796
المزيد

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!
الإستشارات التربوية

ابنتي خائفة جدا من المعلمات بشكل غريب!

السلام عليكم..
لدي بنت عمرها تسع سنوات وتدرس بالصف الرابع...

فاطمة بنت موسى العبدالله2796
المزيد

أريد حلاً لأحبّ عائلتي خصوصا أمّي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلاً لأحبّ عائلتي خصوصا أمّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري ستّة عشر عاما ، أبي متزوّج امرأتين...

رفعة طويلع المطيري2796
المزيد

والدي معجب به كثيرا وبأخلاقه ودينه!
الاستشارات الاجتماعية

والدي معجب به كثيرا وبأخلاقه ودينه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnأفضل أن تعرض رسالتي على من يجمع...

عمر بن محمد بن عبدالله2797
المزيد

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!
الإستشارات التربوية

لابد من التغاضي والتجاهل لكثير من سلوكيات الأطفال!

السلام عليكم..rn أسأل الله أن يسددكم ويبارك في جهودكم.rnسؤالي...

د.سعد بن محمد الفياض2797
المزيد

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟
الإستشارات التربوية

هناك أمور تبعث الريبة حول أخي.. فكيف أتعامل معه؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnبسم الله الذي لا يثقل مع اسمه شيءrnوالحمد...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك2797
المزيد

أخي لا يترك لنا مجالا بسبب تصرفاته الرعناء!
الإستشارات التربوية

أخي لا يترك لنا مجالا بسبب تصرفاته الرعناء!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnسأدخل سريعا في الموضوع .....

أسماء أحمد أبو سيف2797
المزيد

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?
الأسئلة الشرعية

هل صلواتي وصيامي يحتاج إعادة 23 سنة?

السلام عليكم ورحمة الله..rnسؤالي إلى الدكتورة رقية المحارب.....

د.رقية بنت محمد المحارب2797
المزيد

ما سبب تكرر النوبات بالرغم من تناولها للدواء?
الاستشارات الطبية

ما سبب تكرر النوبات بالرغم من تناولها للدواء?

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أختي تبلغ من العمر 12 عاما...

د.محمد عبدالله العتيق2797
المزيد

ابني من أسبوع بدأ يقول أنه يريد ينتقم من أستاذته!
الإستشارات التربوية

ابني من أسبوع بدأ يقول أنه يريد ينتقم من أستاذته!

السلام عليكم.. أنا مشكلتي أن ابني من أسبوع بدأ يقول أنه يريد...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2797
المزيد