الاستشارات النفسية


23 - شعبان - 1435 هـ:: 22 - يونيو - 2014

أصبحت لا أحزن لإهمال ولا أفرح باهتمام!


السائلة:همس

الإستشارة:أحمد فخرى هانى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
لا أعلم من أين أبدأ، لكنى متعبة جدا وأشعر باختناق شديد، حساسة أكثر ودموعي تسيل من أقل شيء وفي أي وقت، لا رغبة لي بالحديث مع أحد وأريد الابتعاد عن كل الناس وعن نفسي إن استطعت، حالتي هذه المرة أشد ولا أستطيع المقاومة والتعامل لاستعادة هدوئي النفسي لا أستطيع مساعدتي كي أتحسن.
كنت قد قررت بعد عذاب استمر أكثر من عامين بسبب صديقة غالية فارقتني دون سبب وبعد التغلب على العقبات والتحديات أن أحاول أن أبدأ وأختلط بالآخرين لكن مع الحذر لا أثق كثيرا ولا أقترب كثيرا أي أكون علاقات عادية لأن كثرت خيباتي وجراحي وتعبت من وحدتي فالأهل بعيدين عنا كثيرا واتصالاتهم قليلة جدا وليس لدي أصدقاء في واقعي وعلى الإنترنت..
بدأت اتصل من فترة لأخرى بمن أعرفهم وأتواصل بالزيارات وأكون صداقات جديدة. لكن لا أحد يهتم ولا أحد يبالي.
بدأت أقبل بعض طلبات الصداقة على الإنترنت من البنات التي أشعر منهن بالتزام ديني وأخلاقي وأدبي فأنا لا أضيف إلا البنات فقط ولله الحمد.
وقررت أن لا أثق وأهدي حبي وأدخل قلبي إلا من تستحق ومن كانت صادقة في حبها وصداقتها.
كنت وما زلت أدعو الله منذ أن فارقتني صديقتي بأن يعوضني بإنسانة خيرا منها صادقة صدوقة تعينني على الطاعة وتشد بيدي إلى الجنة صديقة تلتمس لي الأعذار قبل إساءة الظن صديقة تقدر معنى الصداقة والأخوة والحب في الله ولا تنشغل عنى ولا تتركني ولا تخذلني يحزنها حزني ويفرحها ابتسامتي ويؤلمها ذنبي لأن هدفنا أن نكون معا في الجنة حيت لا فراق ولا حزن.
تعبت من لامبالاة وعدم الشعور عند بعض البشر.
أشعر أن الصداقة أصبحت منقرضة معظمها الآن مؤقتة لفترة زمنية ثم تنتهي.. علاقات عابرة ثم ينسى الأصدقاء بعضهم..
هذه نقطة أما النقطة الأخرى فهي عندما أردت تكوين علاقات عادية كنت قد أصبحت أقوى لا أحزن على كل شيء ومن كل شخص فبعض الأمور لا تستحق إلا التجاهل.
لكن وجدت العلاقات الآن تشبه كثيرا الأشخاص الذين نقابلهم في المواصلات.
لا فائدة لها أشعر أن كثيرا منها مجاملات ونفاق لا يفرق وجودنا أو عدمه.
أنا أتحدث هنا عن المعارف والعلاقات الوسط التي هي بين الصداقة والأشخاص العابرين والمارين الذين لا نعرفهم، أجد أنها لا فرق بينها وبين الوحدة بل إنها تشعرنا بالوحدة أكثر والوحدة أصدق..
شعوري بأن الصداقة انقرضت وضيقي بسبب أن البعض لا يقدر اهتمامي وحبي.
شعور أشبه بأنهم في غنى عني أو تشابه غيابي ووجودي
لا أدري لماذا الكثير من البشر أصبحوا لا يشعرون فمن الطبيعي عندما نجد من يهتم بنا ويحبنا حبا صادقا ويدعو لنا ويقف معنا ويلتمس العذر ويقدر ويحترم يشجعنا وغيرها من الصفات فمن الطبيعي أن نتمسك به جيدا لأنه شخص نادر وكنز هذه الأيام.
لماذا هذه المعاملة القاسية لا أظن أني أقصر تجاه أحد أبدا
هل المشكلة بي بقلبي الطيب والمحسن لهم أم هم؟
بدأت ثقتي تهتز لكني متأكدة جدا أني لم أقصر، كلهم هذه هي طباعهم، لا فرق بين وحدتي وبين وجودهم البارد وإحساسهم المتبلد.
تلقيت خيبات وأحزنتني تصرفات جاءت متتالية من أشخاص عدة، والآن حالتي كما ذكرت ببداية رسالتي.
تعبت جدا لأني صمدت وصبرت فترة كبيرة أتحمل بعض التصرفات وأتجاهل بعضها.
أصبحت لا أحزن لإهمال ولا أفرح باهتمام.
وأصبحت لا أبكي لصدمة وخيبة جديدة إنما ألتزم الصمت وأبتعد بهدوء..
لا أحتمل قراءة كلمة "صديقتي أو كلمة صداقة" يسيل الدمع من عيني.. أي شيء تلمحه عيني عن الصداقة يبكيني كثيرا.. أبكى كثيرا عندما يصادفني قراءة كلمات إهداء من صديقة لصديقتها وأدعو لهم أن تدوم صداقتهم وأن يرزقني ربى، وأكثر ما يبكيني تذكري أن الصديق الصالح يشفع لصديقه يوم القيامة وأن أفضل نعمة بعد الإسلام هي صديق صالح..
لكني صابرة لم أفقد الثقة بالله بأنه سبحانه سيدهشني بالعطاء وفوق ما أريد. وأنه سبحانه لا يقدر أمرا إلا لخير ولحكمة.. لكن لا شعور بالحياة..
أثقلت عليكم وأطلت أعتذر جدا جزاكم الله خيرا..
كل التقدير لكم وخالص الاحترام..

عمر المشكلة: أسبوعان تقريبا.

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
ذكرتها في رسالتي.

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدت إلى تفاقم المشكلة؟
قررت ابتعد كم يوم حتى ترتاح نفسيتي.
ثم عندما تحسنت وعلمت كيفية التغلب على بعض الأمور التي أتعبتني، لكن أشعر بضيق شديد، وزادت نفسيتي سوءا.
تلقيت عدة خيبات وأحزنني تصرفات جاءت متتالية من أشخاص عدة، فقررت مرة أخرى الابتعاد لأني لم أعد أحتمل.

ما هي الإجراءات التي قمت بها لحل المشكلة؟
الخلوة بالله والاستعانة به في كل وقت وملازمة قيام الليل والذكر والإكثار من الاستغفار.
قررت أن أبتعد عن الناس كم يوم وأخلو بنفسي.
أقرأ فيما يجعلني أستعيد الهدوء النفسي ويشعرني بالتحسن.. ومراسلتكم..


الإجابة

وعليكم السلام ..
أهلا وسهلا بالأخت الفاضلة همس من مصر..
الأخت الفاضلة بارك الله فيك فأنت إنسانة على خلق وحساسة لما يحدث من حولك بدرجة كبيرة ولديك إحساس عالي بالمسؤولية تجاه الآخرين من حولك وهذه كلها قيم إنسانية نبيلة وقيمة، ما أحلى أن يتحلى بها الإنسان ويسعد بها المحيطين به وينعكس بالتأكيد ذلك عليه هو بالطمأنينة والسلام الداخلي ولكن الحياة لا تسير على وتيرة واحدة، وأيضا البشر ليسوا جميعا بنفس الصفات والقيم والأخلاق فهناك تفاوت واختلاف بين البشر يرجع إلى البيئة التي نشأوا عليها والعادات والتقاليد والقيم التي تربى عليها لذا علينا أن ننظر إلى البشر بإيجابيات وسلبيات ونتقبل عيوبهم في الحدود الطبيعية، وأيضا الإيجابيات لأن كلا منا به عيوب وإيجابيات مهما اختلفت اللغة أو العادات والتقاليد والبيئة التي نشأ بها ومن أخطاء البشر في التفكير ما يعرف بطريقة التفكير السلبية التي تشوه الأحداث والمواقف التي نتعرض لها وأجد أنك تعممين المواقف والأحداث والصفات فأنت تتحدثين عن الصداقة والأصدقاء من خلال خبرتك بصديقة أو اكثر وتعممين فشل الصداقة وأن ليس هناك شيء يسمى صداقة وأن ليس هناك ما يعرف بالصديق المخلص أو الوفي أو الصادق في صداقته وكلها تعميمات تحتاج إلى مراجعة منك وأنا أعتقد أن حالة الإحباط التي لديك التي أفقدتك توازنك النفسي وأصابتك بالاكتئاب الناتج عن إحباطك،
ايضا شعورك بالخواء النفسي وفقدانك للتدعيم والمساندة كل هذا يحتاج منك مراجعة وإعادة بناء نفسي على أسس وقواعد سليمة ويتم ذلك من خلال اتباع بعض الإرشادات والخطوات النفسية الآتية:
-أولا: التخلص من التعميم للأفكار السلبية والتعامل مع كل موقف وحدث بذاته بشكل منفرد دون تعميم السلبي على بقية المواقف المشابهة.
-التحلي دائما بروح التفاؤل والإيجابية في النظر للأمور والأحداث من حولك.
-الابتعاد عن نقد ولوم الذات حتى لا نشعر بالإحباط والاكتئاب والتقصير فيما نعمل أو نتحدث.
-التعرف على مميزات وسلبيات شخصيتك ووضع خطة لتنمية الإيجابيات والتخلص من السلبيات.
-التعرف على قدراتك وطموحاتك وأهدافك المستقبلية ووضع خطة زمنية لتنفيذ تلك الطموحات والأهداف.
-عليك بتعلم كيف تقضين على وقت الفراغ دون ملل واكتئاب من خلال البحث عما هو جديد ومفيد لتطوير ذاتك وإمكاناتك الشخصية والعملية.
-عليك بممارسة الهوايات والأنشطة الجماعية لتنمية ذاتك وتكوين شبكة علاقات اجتماعية إيجابية من خلال العمل الجماعي.
- كوني معتمدة على نفسك في استعادة التفاؤل والبهجة لحياتك وليس الاعتماد على الآخرين في استعادة البهجة لك. واعلمة أن السعادة مصدرها بداخلك وليس بيد الآخرين.
-اعلمي دائما أن مشاعرك هي نتاج لطريقة تفكيرك ففكري دائما بواقعية وتفاؤل وإيجابية حتى ينتج مشاعر إيجابية وتفاؤلية.
- ابتعدي عن الكسل والتأجيل لأعمالك ولمقابلة الناس حتى لا تكوني منسحبة اجتماعيا بل اقض على الكسل والملل بالعمل المتواصل وشغل وقت فراغك.
-اهتمي بغذاء الروح الجانب الروحي من أهم الجوانب (الصلاة - الاستغفار - الدعاء - التأمل في خلق الله وعظمته) شيء مهم للحصول على السكينة والطمأنينة.
الأخت الكريمة..
اعلمي أن فقداننا للأمان والطمأنينة ينبع من داخلنا واستعادة هذا الإحساس بالوحدة يتطلب منا بناء أنفسنا بأنفسنا عليك بالتحلي بالصبر والإصرار وروح التفاؤل والابتعاد عن فقدان الحماس والتشاؤم وخيبة الأمل.
تمنياتي لك بكل الصحة والسعادة والخير والسلام والأمن الداخلي وأعتذر عن تأخري في الرد بسبب انشغالي خارج البلاد، أنتظر تواصلك معنا للإجابة عن أسئلتك بكل أمانة وصدق وموضوعية ومهنية.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:6581 | استشارات المستشار: 577


الإستشارات الدعوية

أريد أن أفوز بالجنة!!
أولويات الدعوة

أريد أن أفوز بالجنة!!

بسمة أحمد السعدي 03 - ذو الحجة - 1428 هـ| 13 - ديسمبر - 2007
وسائل دعوية

أريد إنشاء مركز أبحاث! ( 2 )

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار6018





استشارات محببة

هذه الحركات تكررت كثيرا!
الإستشارات التربوية

هذه الحركات تكررت كثيرا!

rn rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn قبل فترة لاحظت...

د.إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان3178
المزيد

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !
الإستشارات التربوية

أعيتني الحيل في تربية ابنتي !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهrnلدى طفلة عمرها 5 سنوات أعانى...

هدى محمد نبيه3178
المزيد

ما هو أفضل وقت لنوم القيلولة لأطفالي؟
الإستشارات التربوية

ما هو أفضل وقت لنوم القيلولة لأطفالي؟

السلام عليكم.. rnأحببت أستشير عن الطريقة السليمة لنوم القيلولة...

فاطمة بنت موسى العبدالله3178
المزيد

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!
الإستشارات التربوية

طفلتي كثيرا ما تردد: أنت لا تحبينني!

السلام عليكم..rnجزاكم الله خيرا علي هذا الموقع المتميز الذي أستفيد...

د.سعد بن محمد الفياض3180
المزيد

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!
تطوير الذات

أريد أن أتغير من أجل والدي وأن أترك العصبية!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا نفسي أتغير ونفسي أعزز الإرادة...

د.عصام محمد على3180
المزيد

الأطفال والغيرة!
الإستشارات التربوية

الأطفال والغيرة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد..فإني أشكر لكم إتاحة خدمة...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3181
المزيد

أشعر أحيانا أن لدي مشاعر وتصرفات صبيانية!
الإستشارات التربوية

أشعر أحيانا أن لدي مشاعر وتصرفات صبيانية!

السلام عليكم.. rn أنا فتاة عمري 19 لدي مشكلة بأني أشعر أحيانا...

د.سعد بن محمد الفياض3181
المزيد

أصبح جو المنزل متوترا بسب غياب أخي وعدم مبالاته!
الإستشارات التربوية

أصبح جو المنزل متوترا بسب غياب أخي وعدم مبالاته!

السلام عليكم ورحمة اللهrnأشكركم على جهودكم القيمة وأسأل الله...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3181
المزيد

طموحي كبير فهل أستمر في الدراسات العليا أم أتجه إلى العمل؟
تطوير الذات

طموحي كبير فهل أستمر في الدراسات العليا أم أتجه إلى العمل؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnطموحي كبير بفضل الله وأتممت التعليم...

د.خالد بن عبد الله بن شديد3181
المزيد

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!
الإستشارات التربوية

مشكلتك ابنتك هو وجود شخص جديد في محيط العائلة!

السلام عليكم.. بعد التحية.. بدأت القصة عندما رزقت بطفلتى الثانية...

أروى درهم محمد الحداء3181
المزيد